شاحن هاتف يصعق مراهقاً ويحرق جسده حتى الموت

صعق شاحن هاتف مراهقاً بالكهرباء حتى الموت، فيما سمع والديه ضوضاء عالية قادمة من غرفة النوم، حيث وجده والداه ملقى على الأرض.

وقع الحادث المأساوي في منطقة مايبو في الأرجنتين، نهاية الشهر الماضي.

ووفقا لصحيفة "نيويورك بوست"، بدأت الواقعة عندما استأذن أنجيل أندرادا (18 عامًا)، والديه لمغادرة المائدة لأن بطارية هاتفه منخفضة، لكنه لم يعد للأبد.

بعد لحظات، سمع والداه ضجيجًا عاليًا قادمًا من غرفة النوم وذهبا للتحقيق.

وجد والد أنجل الشاب ملقى على الأرض وبه حروق على جسده فحمله على الفور إلى سيارته وذهب به إلى مستشفى دييغو باروايسيان الإقليمي.

وفي وقت لاحق، أُعلن وفاة المراهق المحب لصور السيلفي فور وصوله، حيث قال الأطباء إنه تعرض لصدمة كهربائية قاتلة تسببت في "حروق في رقبته، وكلا الرسغين وقدمه اليمنى".

أخذ المحققون أقوال والدي المراهق وفحصوا شاحن الهاتف والتوصيلات الكهربائية في المنزل.

في سبتمبر الماضي ، توفيت فتاة تبلغ من العمر 14 عامًا في البرازيل في مأساة مماثلة بعد أن تعرضت للصعق بالكهرباء أثناء استخدام أدوات فرد الشعر.

يُعتقد أنها قُتلت على الفور بعد أن لامس سلك مكشوف شعرها المبلل.

 

طباعة