فاطمة مطر: المبادرة ليست الأولى ولن تكون الأخيرة

قطاع النشر في «دبي للإعلام» يكرّم 32 عاملاً مسانداً

خلال حفل التكريم في مسرح قطاع النشر. من المصدر

كرّم قطاع النشر في مؤسسة دبي للإعلام، موظفي الخدمات المساندة في كل من «البيان»، و«الإمارات اليوم»، و«دبي بوست»، في مبادرة إنسانية تحقق البهجة، وتعزّز مفهوم السعادة والإحسان، وترتقي بمستوى العناية بالموظفين، واعترافاً بجهودهم المثمرة والمستمرة في تقديم الخدمات، واستمراراً لتطبيق سياسة التقدير الداخلي في المؤسسة.

أقيم حفل التكريم في مسرح قطاع النشر، وحضرته مديرة إدارة الموارد البشرية في قطاع النشر، فاطمة مطر، ومدير إدارة المشتريات والخدمات، أحمد بن جرش، ورئيس قسم التدريب والتطوير، أسماء جمعة زايد سعيد، ومشرف الشؤون الإدارية، طارق الطواش.

وقدّمت هدايا إلى 32 عاملاً مسانداً من المراسلين، وموظفي الأمن، وعمال الصيانة والنظافة والزراعة. وأكدت فاطمة مطر أن المبادرة ليست الأولى، ولن تكون الأخيرة، وهي منهج عمل، وجزء من سياسة التقدير الداخلي في مؤسسة دبي للإعلام وفي قطاع النشر، عطفاً على أنها تنسجم مع مبادرة «بهجة» الهادفة إلى تعزيز أجواء المحبة والسعادة والرضا والتلاحم بين الموظفين وإداراتهم. وقالت إن «لهذه الفئات دوراً حيوياً وتكميلياً في مجتمعنا عموماً وفي مؤسستنا خصوصاً، وهي شريكة في قصص النجاح والتنمية، وبعض هؤلاء العاملين المساندين، أكمل سنوات طويلة يؤدي دوره بإخلاص وانتماء واحترام لبقية زملائه من جميع الإدارات، وهذا ما لمسناه أكثر خلال جائحة كورونا، حيث تصدى هؤلاء المخلصون لها بمسؤولية عالية من خلال تقسيم فترات عملهم، والتناوب عليه، ومواصلة عمليات التعقيم، وتصميم خطة للطوارئ في حال تعرّض أحدهم أو أحد الموظفين الآخرين للإصابة بالفيروس، وبالتالي وجب علينا تقديم الشكر والثناء لهم، اعترافاً بجهودهم وتميّزهم وتفانيهم بعملهم، والتأكيد على أن جميع الخدمات التي يقدمونها محل تقدير واهتمام وإعجاب».

وأضافت: «نحن في مؤسسة دبي للإعلام عموماً، وقطاع النشر خصوصاً، نعمل كفريق واحد، الكل فيه مساند وداعم ومكمّل للآخر، والكل جهده مقدّر، ونحن حريصون على تشجيع الموظفين، حتى نعزز الولاء والانتماء لمؤسستهم».

طباعة