40 مليون يورو لأبحاث الحاسوب الكمومي في ألمانيا

أعلنت ألمانيا، أمس، تخصيص 40 مليون يورو لتوسيع أبحاث الحاسوب الكمومي. وسيذهب جزء كبير من الأموال من وزارة التعليم والبحث العلمي الألمانية لمشروع الحاسوب الكمومي الذي تطوره الشركة الألمانية الفنلندية «IQM».

ومن المقرر دمج النظام في مركز الحوسبة التابع لأكاديمية العلوم البافارية، ومقرها في جارشينج، على أطراف ميونيخ. وقالت وزيرة البحث العلمي الألمانية، أنيا كارليشيك: «نضع بذلك الأساس للعمل على مدى السنوات الثلاث المقبلة».

ويعتبر هذا التمويل الخطوة الأولى في خطة أكبر لمواكبة التقنيات المستقبلية الرئيسة، التي خصصت لها الحكومة الألمانية مليارَي يورو. وسيحتوي الكمبيوتر المقرر تطويره في جارشينج على 20 كيوبت، وهو المقياس القياسي لمدى قوة الكمبيوتر الكمومي.

وفي غضون خمس سنوات من المنتظر تطوير كمبيوتر كمي ألماني مزود بما لا يقل عن 100 كيوبت، والتي يمكن التحكم فيها بشكل فردي. وسيكون هذا الكمبيوتر قابلاً للتطوير إلى 500 كيوبت على الأقل.

وللمقارنة، فإن نظام «كوانتوم إيجل» الخاص بشركة «آي بي إم»، الذي من المقرر إطلاقه هذا العام، يحتوي على 127 كيوبت.

وقالت كارليشيك إن المشروع في ميونيخ سيوفر «حاسوباً كمومياً مصنوعاً في أوروبا» للمستخدمين في مجال البحث العلمي والقطاع الصناعي في ألمانيا خلال السنوات القليلة المقبلة،

ولا يخزن الكمبيوتر الكمومي المعلومات على شكل «بتات» (Bits)، التي لا يمكن أن يكون لها سوى حالتين محتملتين، أي واحد أو صفر. وبدلاً من ذلك، يمكن أن يوفر «البت الكمي» (كيوبت) للكمبيوتر الكمومي الحالتين؛ أي واحد وصفر. وهذا يعني أن أجهزة الكمبيوتر الكمومية يمكن نظرياً أن تكون أسرع بكثير وأكثر قوة من أجهزة الكمبيوتر التقليدية.

طباعة