جلسة تصوير لعروسين قرب شلال كادت تتحول إلى كارثة بعد فتح سد مائي

صورة

كادت جلسة تصوير قبل الزفاف أن تتحول إلى كارثة تودي بحياة عروسين في ولاية راجاستان، أمس الثلاثاء، وذلك بعد أن علق أربعة أشخاص بمن فيهم العروس والعريس في شلال متدفق، حيث تم فتح بوابات سد رانا براتاب ساجار عن طريق الخطأ.

وسحبت الشرطة وفريق الدفاع المدني الزوجين واثنين آخرين بعد عملية إنقاذ استمرت قرابة ثلاث ساعات.

وجاء الحادث بعد أن تم فُتح أبواب سد رنا براتاب ساجار صباح الثلاثاء، ونتيجة لذلك، تكثف تدفق المياه في شلالات شوليا عندما وصل آشيش جوبتا (29 عامًا) من كوتا وعروسه شيخا (27 عامًا) إلى الصخور لإجراء جلسة تصوير قبل الزفاف.

وكان برفقتهم صديقهم هيمانشو (22 عامًا) وابنة أخت الفتاة ميلان (18 عامًا). وقال راجارام غورجار، المسؤول عن عمليات حفظ السلام في المنطقة، "ذهب الأربعة جميعًا إلى المياه".

وعندما كان الزوجان وأصدقاؤهما مشغولين بالتقاط الصور وهم جالسون على الصخور، بدأ منسوب المياه في الارتفاع، فطلب منهم المصور، الذي شعر بالرعب، الخروج من الماء، لكنهم لم يستمعوا إليه.

خرج المصور بطريقة ما، لكن كاميرته سقطت في الماء، فيما أصبح العروسان وقريبيهما محاصرين على الصخور أثناء تدفق الشلال. أبلغ المصور الشرطة بمجرد خروجه من الماء.

طباعة