لعرض ألعاب أنتجتها على مدى 130 عاماً

«نينتندو» تشيّد متحفاً في اليابان

الشركة أطلقت على المشروع مؤقتاً اسم «نينتندو غاليري». أ.ف.ب

أعلنت شركة «نينتندو» اليابانية العملاقة لألعاب الفيديو، أمس، أنها بصدد إقامة متحف لها في اليابان، لعرض عدد كبير من الألعاب التي أنتجتها معاملها على مدى أكثر من 130 عاماً.

ويقع المتحف، الذي لن يُفتتح قبل 2023، على بعد كيلومترات من وسط مدينة كيوتو (غرب اليابان)، حيث المقر الرئيس للشركة.

ويشيّد المتحف في موقع مصنع سابق أنتجت فيه «نينتندو» عدداً من الألعاب أبرزها «هانافودا»، وهي أوراق اللعب اليابانية التقليدية التي كانت الأساسية في أعمالها لدى تأسيسها عام 1889، قبل وقت طويل من انطلاقها في ألعاب الفيديو.

وأطلق على المشروع مؤقتاً اسم «نينتندو غاليري»، وسيوفر المتحف تجارب تفاعلية.

وكانت خطوات «نينتندو» الأولى في مجال ألعاب الفيديو عام 1977 مع إطلاق جهازَي «تي في غايم 15» و«تي في غايم 6» المنزليين، وعدد من الألعاب منها «دونكي كونغ» عام 1981.

وحققت نجاحاً عالمياً مع إطلاقها وحدة التحكم «فاميكوم» في اليابان عام 1983، والمعروفة في الخارج بالاسم المختصر «إن إي إس» (نظام نينتندو للترفيه).

وافتتحت الشركة، في مارس الماضي، في متنزه «يونيفيرسل ستوديوز» الترفيهي الضخم في أوساكا (غرب اليابان)، قسماً خاصاً بعالم «نينتندو» هو الأول من نوعه.

طباعة