5000 متفرج رقصوا واضعين الكمامات

فرقة فرنسية تحيي حفلاً تجريبياً لتقييم خطر «كورونا»

الحفل الموسيقي بدأ في وقت أبكر من المعتاد. أ.ف.ب

رقص 5000 متفرج، أول من أمس، على وقع موسيقى فرقة الروك الفرنسية «إندوشين»، واضعين كمامات، لكن متلاصقين في صالة «بيرسي» الباريسية، خلال حفل موسيقي أقيم بهدف إجراء دراسة علمية ينتظرها بفارغ الصبر قطاع تضرر بشدة من «كوفيد-19».

حضر الحدث التجريبي نحو 5000 شخص من روّاد الحفلات الموسيقية، وسيشارك 2500 متطوّع آخر لم يحضروا الحفل كمجموعة مقارنة.

وكان الهدف من هذا الحدث تقويم خطر انتقال الوباء في الأحداث، التي ينتظر قطاع الموسيقى الحية والترفيه الذي دمره «كوفيد-19» إقامتها بفارغ الصبر.

وقالت كاميل (26 عاماً) من ضواحي باريس: «لقد مر وقت طويل على انتظارنا إعادة إقامة هذا النوع من الأحداث. لذلك، فإن حضور حفل موسيقي، إضافة إلى مشاركة فرقة (إندوشين) فيها، أمر رائع حقاً». ويبدو أن كلمات أغنية «ماريلين»، التي تمت تأديتها خلال الحفل، تعبّر عن شعور العديد من محبي الموسيقى: «نريد أن نعيش أقوى من قبل». وقبل دخولهم، سلم روّاد الحفل، الذين تراوح أعمارهم بين 18 و45 عاماً وليس لديهم عوامل خطر خاصة، مظروفاً يحتوي على اختبار لعاب أجري في وقت سابق السبت. كما طُلب من كل شخص أن يكون لديه اختبار سلبي في الأيام الثلاثة الماضية. ولم تكن هناك حاجة إلى تباعد جسدي، لكن الكمامات كانت إلزامية.

وبسبب حظر التجوّل الذي يبدأ عند التاسعة مساءً، والذي مازال سارياً في فرنسا، بدأ الحفل الموسيقي في وقت أبكر من المعتاد، مع اعتلاء «إندوشين» المسرح بحلول الساعة السادسة مساءً.

وأجريت أحداث تجريبية مماثلة في أماكن أخرى في أوروبا، منها في إسبانيا وبريطانيا، ولم تظهر أي زيادة في خطر انتقال العدوى.

• أجريت أحداث تجريبية مماثلة في أماكن أخرى في أوروبا.

طباعة