أزمة «كورونا» تكبح الاستهلاك الخاص في ألمانيا

أدت أزمة «كورونا» إلى كبح الاستهلاك الخاص بشدة في ألمانيا. وأعلن مكتب الإحصاء الاتحادي، أمس، أن إنفاق الأسر الألمانية تراجع العام الماضي 5%، مقارنة بـ2019، وذلك بعد احتساب متغيرات الأسعار.

ويعد هذا أكبر انخفاض في الاستهلاك الخاص منذ 1970، ويختلف عن سلوك المستهلكين خلال أزمة عامي 2008 و2009، الذي تراجع لدعم الاقتصاد حينها.

وخلال النصف الأول من العام الماضي على وجه الخصوص، انخفض الإنفاق في جميع المجالات. وفي الإغلاق الأول، لم يكن هناك إنفاق على التنقل عبر السكك الحديدية والسفر الجوي، بينما ارتفع إنفاق الألمان على الطعام والشراب 6.3% العام الماضي.

 

طباعة