رسمة عملاقة على الجليد في فنلندا

160 متراً مغطاة بالثلج والفن.. تفاصيل جمالها تظهر من السماء

العمل الفني حفر بواسطة خُطى الفنان وعدد من المتطوعين. أ.ف.ب

حقق فنان هاوٍ في فنلندا نجاحاً كبيراً برسمة عملاقة حفرها بواسطة خطاه في الثلج بمساعدة عدد من المتطوعين، مستقطباً جمهوراً واسعاً ومثيراً اهتماماً كبيراً في وسائل الإعلام.

وتنكشف الرسمة التي وقعها يان بيكو في دائرة قطرها 160 متراً من المساحة المكسوة بالثلج من علو، وحققها في عطلة نهاية الأسبوع الماضي لتكون أكبر رسمة في الثلج في هذا البلد الواقع في شمال أوروبا.

لا يمكن لمس جمال الرسمة من الأرض، فلا تظهر تفاصيلها إلا من السماء، فتنكشف خطوطها المتداخلة على شكل دوائر ماندالا عملاقة.

وأوضح يان بيكو، وهو خبير معلوماتية لوكالة «فرانس برس»: «كان تحدياً بالنسبة لي أن أشرح الأمر برمته للجميع وأحافظ على حماستهم للمشروع، وكان الأمر مجدياً».

كل ما كان يان بيكو يريده في البداية هو «صنع شيء جميل» على الثلج الذي يكسو ملعباً رياضياً في إسبو بضاحية هلسنكي، فرسم مشروعه على الكمبيوتر.

وبعد ذلك، جند متطوعين في صفوف مجموعة من هواة السير بأحذية الثلج، فاستخدموا حبالاً لرسم دوائر على الثلج تنسخ رسمة مطبوعة على خارطة.

وتروي إيلينا تشيكاريلي، إحدى المتطوعات: «قضينا ثلاث ساعات نمشي ونضحك» تحت شمس شتائية وسط درجة حرارة 10 تحت الصفر.

بينما قال متطوع آخر يدعى بيتري تيرالينن: «كان من الصعب جداً أن ندرك ما سيكون شكل العمل الفني» فيما كنا نتقدم خطوة خطوة على طبقة الثلج الكثيفة.

وأضاف «لذلك كان من الرائع أن نرى الصورة من علو».

وأوضح يان بيكو أن لديه مشاريع أخرى ولو أنها «قد تكون أصغر حجماً بعض الشيء»،لكنه أضاف «بما أن الناس متحمسون كثيراً، أعتقد أنه سيكون هناك رسوم جديدة على الثلج في الأسابيع المقبلة».

طباعة