تأجيل انطلاق "القافلة الوردية" حتى الربع الأخير من 2021

حرصاً على سلامة المجتمع المحلي من (كوفيد 19)، وانسجاماً مع الإجراءات الاحترازية والوقائية التي تتبعها دولة الإمارات، وطبيعة الفعاليات التي تتضمنها، أعلنت مسيرة فرسان القافلة الوردية، إحدى مبادرات جمعية أصدقاء مرضى السرطان، عن تأجيل موعد انطلاق دورتها الـ 11 حتى الربع الأخير من العام الجاري.
ووجهت المسيرة، التي كان من المقرر أن تقام في فبراير الجاري، دعوة للمجتمع المحلي أكدت فيها ضرورة تبني ممارسات الفحص الدوري والذاتي للكشف عن المرض بشكل مبكر باعتباره يساهم في رفع نسبة الشفاء إلى 98٪ في حال تشخيص المرض في مراحله الأولى.
وثمنت اللجنة المنظمة للمسيرة الخطى التي تمضي بها الدولة نحو مرحلة التعافي من "كوفيد 19"، وأثر تضافر الجهود المجتمعية والمؤسسية وكفاءة تعامل الجهات الوطنية مع تداعيات الجائحة، متمنية أن يشهد نهاية العام مسيرة نوعيّة لفرسان القافلة الوردية في عامها الـ 11 وأن تحقق جميع أهدافها.   
ووفرت مسيرة القافلة الوردية منذ انطلاقها قبل عشرة أعوام، أكثر من 75 ألف فحص سريري، ووحدة دائمة للتصوير الإشعاعي للثدي، بالإضافة إلى تجهيز مراكز فحص سرطان الثدي في المناطق البعيدة حول الدولة، كما رسخت قيم التعاون بين فئات المجتمع الإماراتي كافة على قاعدة مكافحة سرطان الثدي والمساهمة في الحد من تداعياته.

 

طباعة