سلطت الضوء على محميات الإمارة

بلدية دبي تحتفل باليوم العالمي للأراضي الرطبة

محمية رأس الخور موئل للعديد من الطيور. من المصدر

احتفلت بلدية دبي، أول من أمس، باليوم العالمي للأراضي الرطبة، بهدف توعية وتعريف أفراد المجتمع بأهمية الكائنات الحية في الأراضي الرطبة، ودور هذه الأراضي في التوازن البيئي.

ونظمت البلدية ندوة افتراضية حول أهمية الأراضي الرطبة وكيفية الحفاظ عليها، بالإضافة إلى تعريف الحضور بمحميات دبي التي اختيرت واعتمدت من قبل الأمانة العامة لاتفاقية رامسار للأراضي الرطبة، وتشمل المحميات محمية جبل علي للحياة الفطرية، ومحمية رأس الخور للحياة الفطرية، ومحمية حتا الجبلية.

وخلال الندوة أجريت جولة افتراضية لمحمية حتا الجبلية، وسلطت الضوء على أهم الكائنات الحية فيها، ودور البلدية في الحفاظ على الأراضي الرطبة فيها، إذ أسهمت جهود دبي في اعتماد محمية حتا ضمن قائمة «رامسار»، كثالث محمية في الإمارة ضمن هذه القائمة الأهم عالمياً في هذا المجال.

ويوافق الثاني من فبراير من كل عام اعتماد اتفاقية رامسار التي وقعت في الثاني من فبراير 1971.

طباعة