تحتفل بالذكرى الـ 15 لتأسيسها

«دبي للاستوديوهات»: سنواصل دعم المواهب وقصص النجاح

صورة

أكد مدير عام مدينة دبي للاستوديوهات، ماجد السويدي، أن المدينة - وهي تحتفل بالذكرى الـ15 لتأسيسها ونموها، وتحولها إلى مجمع أعمال متكامل يحتضن قطاع الأفلام والتلفزيون وصناعة المحتوى، وجزءاً من المنظومة الإعلامية المتنوعة التي تتميز بها دبي - ستواصل دعم المواهب لإظهار المزيد من قصص النجاح، مشيراً إلى أن المدينة تأسست لتعزيز رؤية دبي الرامية لأن تصبح مركزاً عالمياً للإنتاج والبث التلفزيوني وصناعة المحتوى والترفيه.

وتضم مدينة دبي للاستوديوهات، التي تأسست عام 2005 أكبر الاستوديوهات العازلة للصوت في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إضافة إلى استوديوهات متنوعة منتشرة في 18 مبنى وسبع ورش عمل لأغراض صناعة المحتوى.

وأضاف السويدي: «فخورون بما حققناه خلال الـ15 عاماً، ونتطلع إلى مواصلة دورنا في دعم القطاعات الإعلامية والإبداعية ورعاية المواهب المحلية والعالمية، عبر تزويدها بأفضل مستويات البنية التحتية وأدوات الإنتاج السينمائي»، وأضاف: «في إطار سعينا المستمر لدعم اقتصاد المعرفة والابتكار في الإمارات، سنواصل العمل على إرساء معايير عالمية جديدة في سهولة مزاولة الأعمال والتنافسية، وفي ظل نضوج مجمع أعمالنا الحيوي، نؤمن بأنه سيسهم في ظهور المزيد من قصص النجاح المحلية، وبأنه سيصبح موقعاً استراتيجياً للعديد من الأعمال السينمائية من إنتاج هوليوود وبوليوود وغيرها».

وشهدت مدينة دبي للاستوديوهات إنتاج أكثر من 4000 عمل سينمائي وتلفزيوني، صُوّرت بين عامَي 2017 و2020، بميزانية تجاوزت 400 مليون درهم. وحققت المدينة العديد من النجاحات عبر استقطاب إنتاجات عالمية مثل «ستار تريك بيوند»، و«المهمة المستحيلة» للممثل توم كروز، وفيلمي «فانجارد» و«كونغ فو يوغا» للنجم جاكي شان، إضافة إلى برامج شهيرة.


ماجد السويدي:

• «المدينة ستصبح موقعاً استراتيجياً للعديد من الأعمال السينمائية من إنتاج هوليوود وبوليوود وغيرهما».


• 4000 عمل سينمائي وتلفزيوني صُوّرت في «المدينة» بين عامَي 2017 و2020.

طباعة