مناطق الطعام تُمتع الزوار بوصفات محلية وعربية وعالمية

أطباق من الشرق والغرب في مهرجان الشيخ زايد

المهرجان يسعى إلى تلبية أذواق زواره. من المصدر

يحرص مهرجان الشيخ زايد في منطقة الوثبة بأبوظبي على توفير كل عناصر الترفيه لزواره، كي يستمتعوا بقضاء أوقات مميزة في أجواء عائلية جميلة. واهتم المهرجان، الذي انطلق أخيراً ويستمر حتى 20 فبراير المقبل، بتوفير المئات من الأطباق الرئيسة العالمية والأكلات الشعبية التي ترضي جميع الأذواق عبر 50 مطعماً محلياً وخليجياً وعربياً وآسيوياً وعالمياً، تم استقطابها بهدف إرضاء الزوار، ولمنحهم الفرصة للتعرف إلى شعوب العالم من خلال أكلاتها التي تشتهر بها. وجهزت جميع الساحات والمناطق بعشرات الطاولات ومئات الكراسي التي وزعت على مسافات متباعدة، وفقاً للإجراءات الاحترازية والوقائية من فيروس كورونا، كي يستمتع الزوار بتناول الطعام في بيئة صحية آمنة، تراعي التباعد بين الجالسين، وتحافظ على الخصوصية في الوقت نفسه. وللأكلات الشعبية الإماراتية تواجد كبير في وجهات الطعام بالمهرجان، إذ تحضر اللقيمات والبلاليط والأطباق الأخرى.

يشار إلى أن المهرجان يتيح لزواره تجارب مميزة للتعرف إلى حضارات عالمية عبر أجنحة ومشاركات تستعرض جوانب متعددة من الثقافات والموروث الشعبي، متمثلة في الأسواق التي تزخر بالبضائع والمنتجات التقليدية لدول عدة، وكذلك العروض والأهازيج الفلكلورية.

 

طباعة