فيكتوريا الأسترالية.. يومان بلا كورونا للمرة الأولى منذ 7 أشهر

قالت ولاية فيكتوريا الأسترالية، بؤرة الإصابات بكوفيد-19 في البلاد، اليوم إنها اجتازت 48 ساعة دون رصد أي حالات جديدة بالمرض للمرة الأولى منذ أكثر من سبعة أشهر. وستسمح فيكتوريا، ثاني أكبر ولاية من حيث عدد السكان، بإعادة فتح المطاعم والمقاهي في ملبورن اعتبارا من يوم الأربعاء بعد إغلاق صارم دام أكثر من ثلاثة أشهر.
ورغم تضاؤل أعداد الحالات واستعداد الشركات والمؤسسات لإعادة فتح أبوابها، فإن فيكتوريا لن تخفف سوى القيود المفروضة على التجمعات الاجتماعية في المنزل، مما يتيح لشخصين بالغين والمسؤولين عنهما من منزل واحد القيام بزيارة واحدة يومية إلى منزل آخر.
وقال رئيس وزراء فيكتوريا دانييل أندروز إن الخطر الأكبر لانتشار الفيروس يظل في منزل الأسرة حيث لا يتم تطبيق بروتوكولات التباعد الاجتماعي في كثير من الأحيان.
ودفعت القيود التي فرضتها أستراليا للحد من انتشار فيروس كورونا اقتصاد البلاد إلى أول ركود له منذ ثلاثة عقود وذلك بعد إغلاق قطاعات كبيرة من الاقتصاد نتيجة الجائحة. وسجلت أستراليا ما يزيد قليلا عن 27500 إصابة بفيروس كورونا وهو عدد أقل بكثير من العديد من البلدان المتقدمة.
ولم تسجل فيكتوريا التي تمثل أكثر من 90 % من الوفيات البالغ عددها 905 على الصعيد الوطني أي وفيات جديدة بسبب الفيروس خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

طباعة