علماء يكتشفون طريقة للحد من مسارات مرض السرطان في الجسم

اكتشف علماء في مجال السرطان، ما اعتبروه  "باب" يسمح للمواد الكيميائية بالدخول والخروج من الخلايا، معتبرين ان إغلاق هذا الباب سيؤدي إلى إيقاف المرض في مساراته.
وفي التجارب المخبرية، تقلص حجم الأورام العدوانية لدى الفئران، تاركة الأنسجة السليمة دون أن تتضرر، وتم ذلك عن طريق منع البروتينات التي تسمى "مجمعات المسام النووية" - وهي قنوات كبيرة تنظم تدفق المواد داخل وخارج مركز قيادة الخلية.
وونقلت صحيفة " ميرور" البريطانية عن المعد الرئيسي البروفيسور ماكسيميليانو دانجيلو، من معهد سانفورد بورنهام بريبيس للاكتشاف الطبي في لا جولا، كاليفورنيا: "مجمعات المسام النووية هي "الأبواب" التي تمر عبرها جميع المواد للدخول إلى نواة الخلية. ولأن الخلايا السرطانية تنمو وتنقسم بسرعة، فإنها تحتاج وتخلق المزيد من مجمعات المسام النووية أكثر من الخلايا الطبيعية. دراستنا هي الأولى التي تثبت أنه من خلال منع تشكيل هذه الأبواب النووية يمكننا قتل الخلايا السرطانية بشكل انتقائي".
وبحسب " روسيا اليوم" تنمو الأورام وتنتشر من خلال نقل الجزيئات عبر المسام النووية.وتستهدف تقنية البروفيسور دانجيلو فقط الخلايا السرطانية المنقسمة، ما يجعلها آمنة للبشر.
واستُخدمت ثلاثة أنواع مختلفة - سرطان الجلد وسرطان الدم وسرطان الأمعاء - من المعروف أنها تعتمد بشكل خاص على هذه "المداخل". ووجد العلماء أن جميع الفئران لديها أورام أصغر، مع تباطؤ النمو.
والآن، مع إثبات نجاح هذا النهج، يحاول الباحثون إيجاد دواء يمكنه منع تكوين مجمعات المسام النووية.

طباعة