«العمة المراهقة» تصيب قريبها أثناء لهوها بمسدس في تكساس

    أعلنت شرطة هيوستن عن توقيف مراهقة من تكساس أطلقت النار على قريبها (10 سنوات) أثناء التقاطها صوراً شخصية تحمل فيها مسدساً، وهي حادثة جديدة تسجّل في ولاية تنتشر فيها المآسي المرتبطة باستخدام السلاح المتفلت.

    وأعلن إد غونزاليس، قائد شرطة مقاطعة هاريس حيث وقعت الحادثة «تمّ توقيف كايتلين سميث عمة الطفل (19 عاماً) بسبب إلحاقها ضرراً جسدياً جسيماً بطفل».

    وكانت كايتلين ترعى قريبها في شمال هيوستن يوم الثلاثاء الماضي، حين استلّت مسدساً وأخذت تلتقط الصور وهي تحمله في اتجاهات مختلفة فيما أصبعها على الزناد، وفق ما نقلت شبكة «ايه بي سي» عن السلطات المحلّية.

    وأشير إلى أنها أطلقت النار عن طريق الخطأ، وأصابت قريبها في بطنه.

    وخضع الطفل لعملية جراحية وكان في حالة «حرجة»، فيما أشار إد غونزاليس إلى أن الأمل في «شفاء تام» موجود.

    وقُبض على كايتلين سميث الخميس الماضي في مقاطعة هاريس وفقاً لوسائل الإعلام المحلّية.

    وفي عام 2018، أحصي نحو 458 قتيلاً بسبب حوادث إطلاق نار في الولايات المتحدة.
     

    طباعة