أدوات قاتلة للجراثيم بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد

التحكم في انتشار الجراثيم والعدوى همٌّ عالميّ مُشترك. الإمارات اليوم

صنع الباحثون في جامعة شيفيلد، للمرة الأولى، قطعاً وأدوات بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، تمتاز بأنها قاتلة للجراثيم الشائعة، ما يسهم في كبح انتشار عدوى المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين في المشافي، وينقذ أرواح المرضى.

ونشر الدراسة في دورية ساينتفيك ريبورتس يوم 21 الجاري فريق من الباحثين في قسم الهندسة الميكانيكيّة وكليّة طب الأسنان من جامعة شيفيلد. وجمع البحث تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد مع المواد المضادة للجراثيم التي تعتمد على مركبات الفضّة لإنتاج الأجزاء الجديدة.

وأظهرت النتائج إمكانية استخدام المواد المضادة للجراثيم في الطباعة ثلاثية الأبعاد دون التأثير سلباً في متانة الأجزاء أو قابلية معالجتها، وبهذا نتجت لدينا قطع وأدوات بخصائص مضادة للجراثيم، وغير سامة للخلايا البشريّة. وتدفع النتائج العلماء للبحث في هذا المجال الجديد لصنع الأجهزة الطبية وأدوات المشفى التي تتعرض لاستخدام بشري متكرر، ومنها مقابض الأبواب وألعاب الأطفال، وأدوات الصحة الفمويّة المستخدمة في طب الأسنان، وحتى الهواتف الذكيّة.

وصرّحت د. كانديس ماجوسكي، الباحثة الرئيسة في جامعة شيفيلد، بأن «التحكم في انتشار الجراثيم والعدوى والمقاومة المتزايدة للمضادات الحيوية هم عالمي مشترك، فالتوصل لحماية الأجهزة والمنتجات من هذه الأخطار ضروري جداً».

طباعة