من الثدييات والطيور والزواحف

نفوق قرابة نصف مليار حيوان في حرائق الغابات بأستراليا

480 مليون حيوان فارقت الحياة إما بسبب النيران المباشرة أو بسبب خسارة موطنها جراء الحرائق. أرشيفية

كشفت دراسة أسترالية أن قرابة نصف مليار حيوان ربما نفقت، جراء حرائق الغابات المشتعلة في ولاية نيو ساوث ويلز منذ سبتمبر الماضي.

وذكرت الدراسة التي أجراها فريق بحثي من جامعة سيدني الأسترالية أن كثيراً من الثدييات والطيور والزواحف، التي من المرجح أنها نفقت، ويبلغ عددها 480 مليوناً، قد فارقت الحياة إما بسبب النيران المباشرة أو بسبب خسارة موطنها جراء الحرائق.

ونقل عن كريس ديكمان، رئيس فريق الدراسة، قوله أمس: «تشير الدراسات السابقة إلى أنه في المناطق التي تتعرض لحرائق هائلة، فإن نقص المأوى والغذاء وتسلل نمط الحياة المفترسة، مثل الثعالب الحمراء والقطط البرية، يؤدي إلى انخفاض حاد آخر، وغير مباشر في أعداد الحيوانات».

وعلى صعيد متصل، ارتفعت حصيلة قتلى حرائق الغابات في أستراليا إلى 20 شخصاً أمس، في الوقت الذي أعلنت فيه السلطات حالة الطوارئ، وأصدرت أوامرها بإجلاء آلاف السائحين قبل تفاقم الأوضاع خلال اليومين المقبلين.

وقضى 10 أشخاص آخرين نحبهم هذا الأسبوع بسبب الحرائق المشتعلة في ولايتي نيو ساوث ويلز وفيكتوريا، والتي تسببت في عزل مناطق سكنية وأتت على مئات المنازل، وروعت العالم بصور لمصطافين اضطروا للجوء إلى الشواطئ للنجاة بحياتهم.

ونقلت «بلومبرغ» عن جلاديس برجيكلايان، حاكم ولاية نيو ساوث ويلز، قولها في تصريحات صحافية: «هناك فرصة للخروج حتى منتصف الليل، ونحن نحث على انتهاز هذه الفرصة».

وأضافت: «أرجوكم.. لا تبقوا في المنطقة ما لم تكونوا مضطرين إلى ذلك بشكل مطلق».

وتستمر عمليات الإجلاء الجماعي اليوم عبر أنحاء النصف السفلي من الساحل الشرقي لأستراليا بسبب حرائق الغابات المدمرة، وذلك قبيل حدوث ظروف كارثية محتملة خلال الأيام المقبلة.


نقص المأوى والغذاء وتسلل نمط الحياة المفترسة، مثل الثعالب الحمراء والقطط البرية، يؤدي إلى انخفاض حاد آخر، وغير مباشر في أعداد الحيوانات.

طباعة