خلال أولى الجولات في منطقة الروية بدبي

صقور «أف 3» و«الظفرة» تتألق في «بطولة فزاع»

صورة

تألق فريقا «أف 3» و«الظفرة» اللذان اعتليا الريادة في منافسات «جير شاهين» في انطلاق أولى جولات فئة الشيوخ ضمن بطولة فزاع للصيد بالصقور (التلواح الرئيسة) لموسم 2019-2020.

وخلال البطولة التي ينظمها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث في منطقة الروية بدبي، حتى 16 الجاري بمشاركة واسعة من داخل الدولة وخارجها، حلق 104 صقور في سماء المنافسات بحثاً عن التفوق، على أن تشهد البطولة مشاركة أعداد أكبر مع تواصلها اليوم بمنافسات بيور جير - فئة الشيوخ.

وحقق فريق الظفرة المراكز الثلاثة الأولى في شوط فرخ رمز، وجاء بالمركز الأول الطير «أس 41»، وبالمركز الثاني «أس 31»، وبالمركز الثالث «أس 26».

ونال فريق «أف 3» المراكز الثلاثة الأولى في شوط فرخ نقدي، إذ نال المركز الأول «آر بي جي 16»، وبالمركز الثاني «346»، وبالمركز الثالث «أس 65». وفي شوط فرخ رئيسي، حقق فريق «أف 3» المركز الأول بالطير «361»، وحل بالمركز الثاني فريق الظفرة بالطير «أس 91»، وجاء بالمركز الثالث «أف 3» بالطير «أس 70». وفي شوط جرناس رئيسي، حقق «أف 3» المراكز الثلاثة الأولى، وجاء أولاً الطير «دي 991»، وثانياً «أمتار»، وثالثاً «إيه 2».

أما في شوط جرناس رمز، فحقق فريق «أف 3» المركز الأول بالطير «أس أتش» وجاء ثانياً الفريق نفسه بالطير «3»، وبالمركز الثالث فريق «واي إل أس» بالطير «بي 68».

حلة جديدة

ظهرت الخيمة الذكية المخصصة لإقامة منافسات البطولة في منطقة الروية، بحلة جديدة، لتنال إعجاب جميع المشاركين وضيوف الحدث، وذلك من خلال إعادة توزيع المساحات لإتاحة المجال للصقارين متابعة المنافسات عبر الشاشات العملاقة، إلى جانب إقامة مركز إدارة للمنافسات والتحكيم وفق أحدث المواصفات، وتوفير أفضل خدمات الضيافة وجميع الاحتياجات التي تلزم الزائرين.

من جهتها، قالت مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث سعاد إبراهيم درويش، إن «بطولات الصيد بالصقور باتت ملتقى يجمع الصقارين والهواة والزائرين لمتابعة رياضة محلية تتمتع بمستويات عالمية في الإدارة والتنظيم، وكل ذلك بفضل الدعم اللامحدود من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي».

وأضافت: «فكرة الخيمة هذا الموسم تدور حول عرض كل أعمال المركز وإداراته المستمرة في عملية الحفظ والصون، وتتسم بالتنوع البناء في كل المجالات المجتمعية، وتضم الأنشطة والفعاليات والبطولات والبحوث والدراسات والمبادرات النوعية التي أطلقها المركز خلال مسيرته، كما صممنا منصات إلكترونية لتصفح كتاب المتوصف وأحدث إصدارات المركز، كتاب السنع».

ثمرة نجاح

من جانبه، أكد رئيس لجنة بطولات فزاع للصيد بالصقور دميثان بن سويدان، أن الموسم انطلق بقوة وسلاسة بفضل اجتهاد المشاركين وتفاني فرق العمل المعنية.

وقال: «خطط وضعت منذ أعوام مضت ونحن اليوم نسير على نهجها لنرى على أرض الواقع ثمرة نجاح نفتخر بها. عندما نظمنا أول بطولة كان عدد أعضاء لجنة التحكيم لا يتجاوز ثلاثة، واليوم لدينا 18 حكماً، تم توزيعهم في مواقع عدة، وبفضل دقة التحكيم لم نعد نشهد اعتراضات من المتسابقين، كما أسهمت الشاشات الخاصة بنقل السباق وعرض النتائج في إنجاح الحدث وعرضه بما يليق ومكانته الإقليمية والدولية».


خليفة بن مجرن: سعداء وفخورون

قال خليفة بن مجرن، قائد فريق «أف 3» الذي حقق العديد من المراتب المتقدمة في البطولة: «سعداء بحصد عدد كبير من المراكز الأولى في المسابقات منذ بدايتها، ولا شك بأننا نشهد اليوم مستويات عالية للفرق، ما يجعلنا نترقب اللحظات ونعيش الحدث بتفاصيله».

وأضاف «فخور بالتطورات التي تشهدها البطولة عاماً تلو الآخر، فأنا كنت من أول المتسابقين فيها، وأذكر عندما كانت تستخدم الساعات اليدوية للتوقيت والتحكيم، وكان مضمار السباق مفتوحاً قبل أن توضع المسارات لتحديد مسار الطير. أما في الوقت الحالي، فإن بطولات فزاع للصيد بالصقور، تعتبر وجهة رائدة، وحافزاً كبيراً للأجيال الجديدة لتعلم الصقارة والاعتزاز بهويتهم الوطنية».

دميثان بن سويدان:

«عندما نظمنا أول بطولة كان عدد أعضاء لجنة التحكيم لا يتجاوز ثلاثة، واليوم لدينا 18 حكماً».

104

صقور حلقت خلال انطلاقة المنافسات بحثاً عن التفوق.

طباعة