ولاية هندية تفصل 48 ألف موظف

ذكر مسؤولون وتقارير إخبارية أمس، أن ولاية تيلانجانا جنوب الهند فصلت أكثر من 48 ألف موظف وعامل في إدارة النقل المحلية، بسبب إضراب لأجل غير مسمى.

ورفض العاملون في شركة تيلانجانا الحكومية للنقل البري إنهاء احتجاجهم، الذي استمر يومين في الموعد النهائي الذي حددته الحكومة، ما دفع السلطات إلى إعلان قرار الفصل في وقت متأخر من مساء أول من أمس.

ووفقاً لشبكة تلفزيون نيودلهي: «إنها جريمة لا تُغتفر، قاموا بالإضراب خلال موسم الأعياد، وفي وقت تتكبد فيه شركة الطرق خسائر فادحة وعبء ديون متزايداً». وأضرب نحو 50 ألف موظف مع التقدم بـ26 طلباً من بينها الإفراج عن مستحقات لهم ودمج الشركة مع الحكومة. ولم يشارك أكثر من 1200 موظف آخرين في الإضراب.

يشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تلجأ فيها السلطات في الهند إلى عمليات الفصل الجماعي. ففي عام 2003، قام جايارام جايالاليتا، رئيس وزراء ولاية تاميل نادو جنوب البلاد في ذلك الوقت، بفصل أكثر من 170 ألف شخص من موظفي الولاية والمدرسين المضربين، على الرغم من إعادتهم إلى وظائفهم في ما بعد.

طباعة