«جودي» وبطلته يقابلان بحفاوة في «تورونتو»

زيلويغر: تجسيدي للشخصية نوع من الاستكشاف. أ.ب

قالت الممثلة الأميركية رينيه زيلويغر إنها شعرت «بنوع من المسؤولية»، يحتم عليها أداء شخصية المغنية الراحلة جودي غارلاند بأقصى درجة من درجات الصدق في فيلم «جودي»، الذي عرض في مهرجان تورونتو السينمائي، أول من أمس، وقوبل بحفاوة كبيرة.

ويدور الفيلم حول الأشهر الستة الأخيرة من حياة غارلاند، عندما وصلت إلى لندن عام 1968، ضمن جولة غنائية كانت تهدف إلى تحسين أوضاعها المالية.

وكانت غارلاند تعاني الاكتئاب والقلق والإدمان بسبب معركة حضانة صعبة مع زوجها الرابع، وكان يرافقها في الجولة زوجها الخامس والأخير ميكي دين، الذي جسد دوره الممثل فين ويتروك.

ووصفت زيلويغر تجسيدها لشخصية غارلاند بأنه «نوع من الاستكشاف المستمر» للعلاقة بين الشخصية العامة للممثلة، والمغنية الشهيرة وتجاربها الخاصة.

وأضافت «هناك الكثير من الجوانب التي لا جدال فيها، والتي قيلت في التسجيلات العلنية، وكلمات وأشياء جودي الخاصة. لذا ينتابك شعور بالمسؤولية تجاه تقديم ذلك بصدق قدر الإمكان».

بينما قال مخرج الفيلم، روبرت جولد: «كانت رينيه رائعة، لأنها ممثلة عظيمة، كما أنها تغني أيضاً، إنها ظريفة للغاية ولديها قلب كبير».

يبدأ عرض «جودي» بالولايات المتحدة، في 27 سبتمبر الجاري.

 

طباعة