العامري: إنجاز جديد يعزّز مكانة الإمارة على خارطة العمل الثقافي

الشارقة ضيف شرف مميز على «معرض موسكو»

خلال اللقاء الذي جمع بين هيئة الشارقة للكتاب وإدارة المعرض في موسكو. من المصدر

اختارت إدارة معرض موسكو الدولي للكتاب، الشارقة ضيف شرف مميز على فعاليات دورته الـ32 التي تقام في العاصمة الروسية، خلال الفترة من الرابع إلى الثامن من سبتمبر المقبل، لتسجل الشارقة بذلك أول مدينة في تاريخ المعرض تنال هذا التكريم.

وكشفت إدارة المعرض عن «ضيف الشرف»، خلال لقاء جمع رئيس هيئة الشارقة للكتاب، أحمد بن ركاض العامري، ونائب رئيس الوكالة الفدرالية للطباعة والنشر - الجهة المشرفة على المعرض، فلاديمر غريغوريف، في العاصمة الروسية موسكو.

وتسعى الشارقة خلال مشاركتها في المعرض، وبإشراف هيئة الشارقة للكتاب، إلى التعريف بالحضارة والتراث العربي والإماراتي، من خلال تنظيم سلسلة من الجلسات والندوات الثقافية.

ووصف أحمد بن ركاض العامري، الاختيار بالإنجاز الجديد الذي يضاف إلى إنجازات الشارقة، ويعزّز مكانتها على خارطة العمل الثقافي الإقليمي والعالمي، مؤكداً أن أهمية المشروعات الثقافية للأمم تقاس بمدى نجاحها في جذب الاهتمام العالمي لرسائلها وقيمها الإنسانية التي تتخطى حدودها الإقليمية، وبمدى قدرتها على تعزيز جسور التبادل الثقافي بين الشعوب، وتعزيز المشترك الإنساني كـأساس للتعاون في كل المجالات. ونوّه بأن هذا النجاح الذي تحصد الشارقة ودولة الإمارات والثقافة العربية ثماره، من خلال اختيار الإمارة ضيف شرف مميز على أهم معارض الكتب العالمية، يأتي بفضل نتيجة رؤى صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الذي يعمل على تقديم الثقافة العربية ومنجزاتها في المحافل الدولية، وحرص سموّه على إثبات أن الثقافة الإنسانية وحدها التي ستقود العالم نحو مستقبل أكثر ازدهاراً.

من جهته، قال فلاديمر غريغوريف: «يشرفنا أن تكون الشارقة ضيف شرف مميز على معرض موسكو في الوقت الذي تتوّج فيه العاصمة العالمية للكتاب». وأضاف: «نحن مهتمون باللغة العربية وبثقافتها، انطلاقاً من ثوابت رئيسة في الحضارة الروسية، تؤمن بأن الثقافة والأدب والمعرفة هي القواعد التي تبنى عليها الحضارات، وهي التي يمكن من خلالها مد جسور التواصل مع مختلف حضارات العالم».

طباعة