«بهاء» و«ماذا أرى؟» يفوزان بجائزة «ناشري كتب الأطفال»

غلاف الكتاب الفائز بـ«الطفولة المتوسطة». من المصدر

أعلنت اللجنة المنظمة للملتقى العربي لناشري كتب الأطفال عن الفائزين بالدورة السادسة من جائزة الملتقى لـ«أفضل كتاب للطفل»، التي تهدف إلى الإسهام في الارتقاء بالإنتاج الإبداعي لدور النشر أعضاء الملتقى، وتطوير إسهاماتهم في مجالات نشر كتاب الطفل العربي.

وفاز بفئة كتب الطفولة المبكرة، كتاب «بهاء ولعبة الاختباء»، تأليف جيكر خورشيد، رسوم طاهرة رضائي، والصادر عن دار ألف باء تاء في الأردن، فيما فاز بفئة كتب الطفولة المتوسطة، كتاب «ماذا أرى؟»، تأليف الدكتورة أمينة الهاشمي، ورسوم جلنار حاجو، والصادر عن دار «ينبع» في المغرب، وقررت لجنة تحكيم الجائزة حجب فئة اليافعين لهذا العام لعدم ارتقاء الأعمال المقدمة للمعايير المعتمدة في الجائزة والأهداف المنشودة.

وشهدت الدورة السادسة من جائزة الملتقى العربي لناشري كتب الأطفال لأفضل كتاب للطفل، إقبالاً كبيراً من الناشرين، إذ استقطبت في فئاتها الثلاث 61 كتاباً من 18 ناشراً، ومن المقرر أن يكرم الفائزان في احتفال خاص يوم الأحد المقبل، ضمن الفعاليات المصاحبة للدورة الـ11 من مهرجان الشارقة القرائي للطفل، الذي تنظمه هيئة الشارقة للكتاب في الفترة من 17 - 27 الجاري، تحت شعار «استكشف المعرفة» في مركز إكسبو الشارقة.

من جهتها، قالت الأمين العام للملتقى العربي لناشري كتب الطفل، رئيس لجنة الجائزة عائشة حمد مغاور، إن «الجائزة تواصل دعمها لصناعة النشر الموجه للأطفال، وسعيها إلى تطوير كتاب الطفل، وتشجيع الناشرين على تقديم الأجود، ما يسهم في تحفيز الأطفال على اقتناء الكتاب، وتنمية عادة القراءة لديهم»، مشيرة إلى أن الجائزة استقطبت الكثير من الأعمال التي أكدت الاهتمام الكبير الذي يوليه الناشر العربي لكتاب الطفل.

يشار إلى أن الملتقى العربي لناشري كتب الأطفال الذي تأسس عام 2013 يهدف إلى العمل على رفع مستوى مهنة النشر في كتب الأطفال، ودعم رسالة ناشري كتب الأطفال، وتوسيع مجالات التعاون والعمل المشترك بين الناشرين العرب العاملين في صناعة كتاب الطفل، والارتقاء بصناعة كتاب الطفل العربي، ورفع مستواه من حيث المضمون والأسلوب والرسم والإخراج والتصميم والطباعة، ويضم الملتقى في عضويته أكثر من 100 دار نشر من مختلف الدول العربية.

طباعة