أطلقتها مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون ومدرسة «فان كليف آند أربيلز»

«منحة التصميم» تستثمر في الشباب الإماراتي المبدع

«المنحة» تستقبل المشروعات التي تعكس الإبداع العالي والابتكار الفني في التصميم. من المصدر

أطلقت مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون «منحة التصميم»، ودعت المبدعين الشباب في دولة الإمارات للمشاركة في المنحة التي تأتي ضمن مساعي المجموعة لدعم الابتكار، وتحفيز الإبداع في مجال الفنون التطبيقية والتصميم.

ويأتي إطلاق المنحة بالشراكة مع برنامج مدرسة «فان كليف آند أربيلز»، المبادرة التي تستفيد من العلاقات والشراكات المحلية والدولية للمجموعة في مجال الفنون والتصميم والأعمال، في إطار رؤيتها للاستثمار في الشباب، وتمكين بيئة الأعمال الناشئة والمشروعات الصغيرة، ودعم الشركات متوسطة الحجم التي تتمحور أعمالها حول التصميم في رحلة توفر للمواهب الإبداعية في مجال التصميم فرصة تنمية أعمالهم، واستعراض إبداعاتهم عالمياً.

من جهتها، قالت مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي، هدى إبراهيم الخميس، إن «منحة التصميم للشباب من المجموعة، تأتي لتسهم في إلهام وتحفيز مهارات المصممين الإماراتيين الشباب في مجالات العمارة والأزياء والتصميم، وتمكينهم مهنياً، إسهاماً في تحفيز اقتصاد المعرفة والصناعات الإبداعية».

وأضافت: «تختص المنحة هذا العام بتقدير التميز لدى مصممي المجوهرات الشباب كعناصر مبدعة تستلهم موروثها العريق لتبني مستقبلها الواعد، عبر امتلاك المهارات الاحترافية في تصميم المجوهرات من خلال الاطلاع على خبرات أهم مصممي المجوهرات بالشراكة مع دار (فان كليف آند آربيلز)» العريقة في مجال صناعة وتصميم المجوهرات».

وتابعت الخميس: «تكرّم منحة التصميم الإبداع وتقدّره، كما تدعم إبراز خصوصية الموروث الثقافي الإماراتي والعربي وجمالياته، واحتضان قدرات ومواهب مصممي المجوهرات لدينا، والانطلاق بها إلى العالمية».

من ناحيتها، قالت رئيسة مدرسة فان كليف آند أربيلز، ماري فالاني - ديلو: «نعتبر في المدرسة أن مهمتنا الأساسية هي دعم المواهب المحلية، ومشاركة الثقافة، وتعزيز نمو تعلم فنون المجوهرات».

وتستقبل المنحة المشروعات التي تعكس الإبداع العالي، والابتكار الفني في التصميم.

وسيعلن عن اسم الفائز في شهر مايو المقبل، إذ ستقدم له مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون منحة مالية بقيمة 50 ألف درهم يستفيد منها لتطوير أعماله في مجال التصميم من خلال إطلاق حملات للتسويق والعلاقات العامة والإنتاج والمبيعات. بالإضافة إلى حصوله على جلسات إشراف احترافية تقدمها مجموعة من خبراء الصناعة الذين سيقدمون التوجيه خلال رحلة المصمم نحو السوق، وتتضمن المنحة زيارة لـ10 أيام مدفوعة التكاليف بالكامل إلى مدرسة ليكول لفنون المجوهرات. وبدعم من برنامج ليكول فان كليف آند أربيلز في باريس، توفر هذه الفرصة للمصمم الفائز فهماً أكثر شمولية حول تصميم وصناعة المجوهرات. وتتوج رحلة المصمم الفائز بعرض أعماله أمام الجمهور المحلي والدولي من زوار مهرجان أبوظبي في شهر مارس 2020، إذ سيتم استعراض التصاميم الفعلية من إبداعات المصمم.


هدى إبراهيم الخميس:

 «منحة التصميم تكرم الإبداع وتقدّره، وتدعم إبراز خصوصية الموروث الثقافي الإماراتي والعربي وجمالياته».

50

ألف درهم ستقدمها المجموعة للمصمم الفائز لتطوير أعماله.

طباعة