«ع البحر» في كورنيش العاصمة

200 واعد يعرضون ابتكاراتهم في «أبوظبي للعلوم»

«مبتكر 2019» منصة للاحتفاء بالمشروعات الإبداعية والموهوبين. من المصدر

100 مشروع إبداعي، تحمل أفكار 200 واعد، تشهدها فعالية «مبتكر 2019»، التي تنظمها دائرة التعليم والمعرفة، ضمن مهرجان أبوظبي للعلوم، المقام بمنطقة «ع البحر» في كورنيش العاصمة أبوظبي، وتختتم فعالياته اليوم.

وتتيح «مبتكر» للجمهور فرصة الاطلاع على أبرز الإبداعات، التي تخدم المجتمع، من خلال مشروعات توفر حلولاً ذكية، يمكن الاستفادة منها في مجالات مختلفة؛ ضمن خمس فئات: الفن والتصميم، والتصنيع الرقمي والميكانيك، وتعديل المحركات وعلم الروبوت، والإلكترونيات والاستدامة، وعلوم الحياة وعلوم الفضاء.

وتشكل الفعالية منصة للاحتفاء بالأفكار والمشروعات الإبداعية، عبر إتاحة الفرصة للموهوبين لتسليط الضوء على إبداعاتهم، والإسهام في نشر ثقافة الابتكار، وتحقيق الاستراتيجية الوطنية للابتكار، التي تسعى للوصول بمكانة الإمارات ضمن أفضل دول العالم في هذا المجال.

ويتنافس المبتكرون في إبراز مواهبهم، وعرض مشروعاتهم التي ستقيّم حسب معايير تشمل الجودة والأصالة والإبداع، ومدى التفاعل مع الفكرة المبتكرة وأثرها في المجتمع، ويعرض المتسابقون ابتكاراتهم أمام لجنة التحكيم، التي ستختار أفضل ستة مشروعات سيتم تكريمها من قبل دائرة التعليم والمعرفة.

ومن أبرز المشاركات المعروضة، والتي تسهم في الحفاظ على الموروث الإماراتي؛ مشروع «الروبوت واليولة»، الذي يهدف إلى نشر التراث الإماراتي باستخدام التكنولوجيا والروبوتات، ومشروع «الخوذة الذكية»، التي تساعد على تخفيف الصداع والتوتر وزيادة التركيز، وتحريك الرأس والدورة الدموية فيه. أما مشروع «منجد»، فيهدف إلى الحفاظ على حياة أفراد المجتمع وممتلكاتهم، عبر تقليل نسبة الحرائق التي يسببها القابس الكهربائي؛ إذ يحتوي المشروع على مستشعرات للحرارة والرطوبة والضوء، تفصل القابس عن الكهرباء مباشرة، فور حدوث أي خلل فيه.

ومن الإسهامات التي تحافظ على البيئة والاستدامة مشروع «أحفورة»، الذي يعيد تدوير الورق في المكاتب والمنازل؛ ليوفر مادة أولية يمكن من خلالها إبداع أشكال ثلاثية الأبعاد.


فعاليات «مبتكر»

تتيح للجمهور فرصة

الاطلاع على أبرز

الإبداعات التي تخدم

المجتمع.

طباعة