ضمن برنامج «تنمية الطلبة الموهوبين» في أبوظبي

120 موهبة واعدة في «الفنون المرئية والأداء»

الطلبة أظهروا إمكانات مميزة في فنون مختلفة. من المصدر

اختتمت دائرة التعليم والمعرفة، ودائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، المرحلة النهائية من تحكيم برنامج تنمية الطلبة الموهوبين في الفنون المرئية وفنون الأداء في دورته الثانية، وذلك في منارة السعديات بأبوظبي، ومركز القطارة بالعين، ومدرسة المرفأ بالظفرة.

وشهد البرنامج إقبالاً كبيراً من الطلبة، إذ سجّل ما يزيد على 950 طالباً وطالبة في البرنامج، وتم ترشيح 300 منهم لمرحلة التحكيم الأولى، من بينهم أصحاب الهمم، لعرض أعمالهم أمام لجنة التحكيم. وسيباشر الطلبة الذين تم قبولهم في برنامج تنمية الطلبة الموهوبين في الفنون المرئية وفنون الأداء، برنامج الرعاية في شهر يناير المقبل، إذ اختير 120 طالباً وطالبة في مرحلة التحكيم النهائي.

وقالت مديرة إدارة الموهوبين وأصحاب الهمم بالإنابة بدائرة التعليم والمعرفة، الدكتورة منى العامري، إن «الاهتمام بمجالات الفنون المختلفة وتركيزها على العلم والثقافة والمعرفة، يعكس الوجه الحضاري لدولة الإمارات، إذ يحرص البرنامج على إبراز الطاقات الإبداعية لدى الطلبة، وصقل مهاراتهم ومواهبهم، وإعدادهم للمشاركة في المجالين الفني والثقافي محلياً ودولياً، ليكونوا قادرين على تمثيل دولة الإمارات في مجالات الفنون المختلفة».

من جهتها، قالت مديرة إدارة التعليم والتوعية في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، رانيا ناصر، إن «الإبداعات والمواهب الفنية المميزة التي شهدناها لدى العديد من الطلبة المتأهلين للمرحلة النهائية، هي من أبرز الدوافع المحفزة لنا لتطوير باقة البرامج التعليمية لدينا لتقدم المزيد من الخيارات أمام الموهوبين، إذ إن رعاية مثل هذه المهارات الواعدة تعدّ من أولوياتنا في الدائرة، إذ يتيح ذلك للطلبة متابعة أحلامهم الإبداعية التي نأمل أن تنمو وتتطوّر لتسهم في إثراء المستقبل الثقافي والفني لإمارة أبوظبي».

ويهدف برنامج تنمية الطلبة الموهوبين في الفنون المرئية وفنون الأداء إلى اكتشاف الموهوبين من الطلبة في الصفوف (من الأول إلى 12) في المدارس الحكومية والخاصة في إمارة أبوظبي، وتنمية وتطوير القدرات والكفاءات الفنية لديهم في مجالات الفنون المختلفة، وذلك بمشاركة فنانين مختصّين، ويتطلّب الانضمام إلى البرنامج الخضوع لمرحلة التحكيم النهائي، إذ قدّم الطلبة المرشحون أعمالهم وعروضهم الفنية أمام لجنة التقييم، من أجل التأهل للبرنامج، وأظهر طلبة إمكانات مميزة في مجالات مختلفة من الفنون البصرية، مثل النحت والرسم والتلوين والخط العربي وفن التصميم والتصوير الفوتوغرافي، أما في فئة الفنون الأدائية فقدّموا عروضاً أدائية مميزة في عزف العود والربابة والبيانو والغناء والباليه والتمثيل المسرحي.

طباعة