«إمارات زايد».. أوبريت يزهو بإنجازات الوطن - الإمارات اليوم

رحلة فنية عبر الزمان والمكان على مسرح المجاز

«إمارات زايد».. أوبريت يزهو بإنجازات الوطن

صورة

أضاء أوبريت «إمارات زايد»، الليلة قبل الماضية، مسرح المجاز بثماني لوحات فنية، تعبر عن حكاية وطن، وتزهو بمسيرته وإنجازاته، بمناسبة اليوم الوطني الـ47 لدولة الإمارات.

وشارك في الأوبريت، الذي نظمته اللجنة العليا لاحتفالات إمارة الشارقة باليوم الوطني، نخبة من نجوم الفن، وجاء الأوبريت في رحلة جميلة عبر الزمان والمكان، رسمت مشهداً إماراتياً منذ بدايات ميلاد الدولة، مروراً بمحطات وعناوين متنوعة، وصولاً إلى الفضاء من خلال مسبار المريخ، و«خليفة سات»، حيث كانت لوحة الفضاء.

وتابع الحضور الكبير في مسرح المجاز الأوبريت من خلال ثماني لوحات من إبداع الشاعر مصبح الكعبي، وإخراج الدكتور علي حسن، وألحان فايز السعيد، بمشاركة الفنانين حسين الجسمي وفايز السعيد ومحمد الشحي وأريام وحنان رضا. وقال رئيس اللجنة العليا لاحتفالات إمارة الشارقة باليوم الوطني 47 للدولة، خالد جاسم المدفع، إن «اللوحات الفنية في أوبريت (إمارات زايد) في (عام زايد) تعكس أهم محطات ومفاصل وعناوين وتاريخ دولة الإمارات عبر مسيرة بلغت اليوم 47 عاماً من العطاء والإنجاز والتميز والإبداع والفرح، فقد وصلنا إلى الفضاء، وعانقنا السماء وثبتنا منذ البدايات على أرض الوحدة، ما يجعلنا محل إعجاب وتقدير كل العالم، ويجعل الإمارات في الصف الأول، وتمتلك مفاتيح مستقبل أفضل وأجمل من خلال العلم والمعرفة والتخطيط، والطموح الذي لا حدود له، والاعتزاز بالهوية الوطنية».

وأوضح أن الشاعر، مصبح الكعبي، قدم ثماني لوحات، هي: الفضاء والبحر والدفاع عن الوطن وتغرودة البدو والإمارات السبع والعجائب السبع والاتحاد، وأخيراً لوحة الشارقة، صدح بها الفنانون الخمسة، وألهبت مشاعر الجمهور الذي عبر عن فرحته بهذه المناسبة الوطنية المجيدة.

وأضاف المدفع أن «لوحات الأوبريت تنقل المتابع في رحلة عبر الماضي، تستحضر كل التاريخ بحنين، وتعرج على الحاضر بفرح، وتحلق بالجميع نحو مستقبل مشرق منير، وفضاءات تملأ الأفق عزة وشموخاً وألقاً».

من جانبه، قال الشاعر مصبح الكعبي، إن الأوبريت هو الرابع له هذا العام، إذ تحدث فيه عن بدايات دولة الإمارات، وتنقل خلاله في أكثر من محطة تعبّر عن إنجازات الوطن، ولفت إلى أنه من خلال «إمارات زايد» أراد أن يعرّف الجمهور والناس إلى الإمارات منذ البدايات، ماذا كانت وإلى أين وصلت.

يشار إلى أن الأوبريت حضره الشيخ سالم بن عبد الرحمن القاسمي، رئيس مكتب سمو الحاكم، والشيخ سعود المعلا، رئيس مجلس إدارة نادي الشارقة للشطرنج، ورئيس اللجنة العليا لاحتفالات إمارة الشارقة باليوم الوطني 47 للدولة، خالد جاسم المدفع، وعدد من مسؤولي الدوائر والهيئات والمؤسسات الحكومية في الشارقة، وممثلي وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية والإلكترونية، وجمع غفير من الجمهور.


تفاعل جماهيري

تفاعل الجمهور، الذي توافد على مسرح المجاز مبكراً، مع أوبريت «إمارات زايد»، وتنقل في رحلة جميلة عبر الزمان والمكان مع الفنانين، من خلال اللوحات الثماني التي رسمت مشهداً يعبر عن حب هذا الوطن، والزهو بإنجازات دولة الاتحاد التي رأت النور قبل نحو 47 عاماً، ومازالت تقدم الإنجاز تلو الآخر، وترسم معالم النجاح الباهر.

لوحات الأوبريت من إبداع الشاعر مصبح الكعبي، وإخراج الدكتور علي حسن، وألحان فايز السعيد، بمشاركة حسين الجسمي وفايز السعيد ومحمد الشحي وأريام وحنان رضا.

8

لوحات فنية، ضمها الأوبريت الذي طاف بين محطات عدة.

طباعة