4 إماراتيين بلجنة تحكيم «السينمائي للطفل» - الإمارات اليوم

4 إماراتيين بلجنة تحكيم «السينمائي للطفل»

كشفت مؤسسة فن، المعنية بتعزيز ودعم الفنّ الإعلامي للأطفال والناشئة بدولة الإمارات، عن أسماء إماراتية تضمها لجنة التحكيم الخاصة بالدورة السادسة لمهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل، التي تنطلق خلال الفترة من 14 - 19 أكتوبر الجاري، في قاعة الجواهر للمناسبات والمؤتمرات.

وتضم اللجنة بثينة كاظم، الشريك المؤسس لسينما عقيل، والفائزة بجائزة لجنة التحكيم الخاصة خلال مهرجان أبوظبي السينمائي 2010، عن فيلمها الوثائقي القصير الذي أنتجته بعنوان «رسائل إلى فلسطين»، إلى جانب مشاركتها في عدد من المشروعات البارزة في دولة الإمارات وألمانيا واليمن وفرنسا.

ومن بين الأسماء الإماراتية في لجنة التحكيم أيضاً، الكاتبة والمخرجة نجلاء أحمد الشحي التي تعدّ أول إماراتية تحصل على تخصص البكالوريوس في التمثيل والإخراج المسرحي من أكاديمية الفنون بالقاهرة، والفنان والمنتج عبدالله الحميري الذي شارك ممثلاً في أكثر من فيلم قصير، وعمل مساعد مخرج ومدير إنتاج في أفلام قصيرة عدة، كما قام بتأليف وإخراج مجموعة أفلام قصيرة، منها فيلم «انتظار»، و«بيتنا»، و«سرمد»، وشارك بدور رئيس في جزأي الفيلم الإماراتي الطويل «مزرعة يدو».

ومن أعضاء لجنة التحكيم أيضاً الفنان حسن رجب، وعضو مجلس إدارة جمعية المسرحيين لدورات عدة، الذي شارك في لجنة تحكيم مهرجان الإمارات لمسرح الطفل الدورة الثانية 2006، ومهرجان المسرح الخليجي في البحرين عام 2006، ومهرجان الإمارات لمسرح الطفل الدورة الخامسة 2010.

كما تضم قائمة لجنة التحكيم من السعودية: علي الكلثمي، وقسورة الخطيب، وأحمد محمد الملا، وهيفاء المنصور، وهناء مكّي، ومن الكويت: أحمد ايراج، ومن البحرين: منصورة عبدالأمير، وحمد علي الشهابي، ومحمد إبراهيم محمد، وهيفاء حسين، ومن فلسطين: هاني أبوأسعد، ومن الولايات المتحدة: برايان فرجوسن، ومن بلجيكا: سايمون ميدارد.

ويسعى المهرجان، الذي انطلقت أولى دوراته في عام 2013، ويقام بشكل سنوي في شهر أكتوبر، إلى تعزيز مواهب وإبداعات الأطفال والشباب، وعرض إنتاجاتهم السينمائية. كما يشكل حلقة وصل بين الأفلام العالمية وكل ما يجد في عالم الوسائط الإعلامية، إلى جانب إسهامه في الأخذ بيد الأطفال نحو اكتشاف المزيد عن ثقافات الشعوب ونشر السلام العالمي، واطلاعهم على أهمية كيف يتعايش جميع الناس بمختلف ثقافاتهم في عالم واحد بسلام.

طباعة