طيور الإيمو الظمآنة تطلب الماء من بلدة أسترالية نائية

الطيور ظهرت بعد جفاف حوّل ولاية نيو ساوث ويلز إلى أرض مقفرة. رويترز

قالت وحدة لإنقاذ الحيوانات في بلدة بروكن هيل، إن أسوأ موجة جفاف تشهدها أستراليا، منذ نحو 30 عاماً، دفعت أسراب طيور الإيمو إلى التوافد على بلدة مناجم نائية بحثاً عن الغذاء والماء.

وأحياناً يمكن رؤية الطيور الكبيرة التي لا تطير في البلدة، التي تبعد 935 كيلومتراً غرب سيدني، لكن ليس بالأعداد التي ظهرت في ظل جفاف شتوي حوّل ولاية نيو ساوث ويلز إلى أرض مقفرة.

وقالت المتحدثة باسم وحدة إنقاذ وإعادة تأهيل حيوانات أستراليا الأصلية في مجلس بروكن هيل، إيما سنجلتون: «اعتدنا أن يكون لدينا ربما نحو خمسة أو ستة، الآن تسير في الشارع الرئيس ونرى جحافل منها»، وأضافت: «لدينا 14 منها في ملعب رياضي، ظلت هناك لأسابيع، ويقدم لها السكان في المنطقة الغذاء والماء».

ولا تحاول وحدة الإنقاذ مطاردة الطيور وإبعادها عن الشارع، واكتفى المجلس بتنبيه السكان لتوخي الحذر، وأصبح التعرض لحادث طريق يشكل خطورة متزايدة، إذ صدمت سيارات خمسة طيور إيمو في الأسبوع الماضي فقط، وقالت سنجلتون: «أكثر ما يقلقنا في الوقت الراهن هجوم الكلاب عليها».