وابل من الشهب يضيء سماء البوسنة

سنحت فرصة نادرة لهواة مراقبة النجوم مشاهدة عرض من الشهب بالعين المجردة، عندما دخل وابل منها الغلاف الجوي وأضاء السماء فوق شرق البوسنة، مساء أول من أمس. وقال ميراليم مهيتش، وهو بوسني من مجموعة دولية من المهتمين برصد الأجرام السماوية، وشاهد العرض الطبيعي في منطقة ساند بيراميدز قرب بلدة فوتشا: «أعتقد أن على الجميع مشاهدة ذلك».

وتعود ما تعرف بأنها «شهب البرشاويات» للتساقط في زخات كثيفة في أغسطس، وتكون الفرصة سانحة لمشاهدتها بوضوح في النصف الشمالي من الكرة الأرضية، في المناطق المعزولة الخالية من التلوث الضوئي.

وتظهر تلك الشهب لدى مرور الأرض عبر ما يتخلف من حطام عن المذنب «سويفت تتل/‏109بي» الذي اكتشف في عام 1862.

والشهب أجزاء من الصخور والغبار تدخل الغلاف الجوي للأرض، فترتفع درجة حرارتها وتتوهج، ويتبخر أغلبها لدى نزوله، لكن بعضها ينفجر. وقال عضو جمعية سراييفو أورايون الفلكية، محمد مؤمنوفيتش «هذا العام الهلال في أيامه الأولى، وبالتالي ضوء القمر لن يعيق الرؤية، لذلك سنتمكن من رؤية 100 شهاب في الساعة».