بعضهم يتواصل مع جمهوره بكل جديد والبعض يتبع قاعدة «حفظ السرية»

صيف نجوم الأغنية العربية.. موسم «التشويق» والرهانات «التجارية»

صورة

من الواضح أن فترة الصيف ومواسم العطل هي أكثر فترات العام تكريساً لانشغالات الناس بعوالم الفن وأخباره، وذلك بعد أن أثبتت التجربة تركيز أكثر نجوم الفن والغناء في مختلف أقطاب الوطن العربي على موسم الصيف، الذي يجدونه الموعد الأمثل والأنسب لطرح جديدهم، سواء كان ذلك على شاكلة تعاونات جديدة وغير مسبوقة مع أسماء جديدة في ميدان الألحان والكلمات، أو إعلانات بالجملة عن ألبومات أو أغانٍ منفردة يفاجئون بها جمهورهم، ويكرسون بها نجاحاتهم المتتالية، ونشاطاتهم الفنية الجديدة التي يترقبها عشاقهم في مختلف أنحاء الوطن العربي، في الوقت الذي ينحاز آخرون إلى التزام الصمت وزيادة عنصر التشويق في الطريق إلى الإعلان الرسمي عن ألبوماتهم، أما ما تبقى من حيز مفاجآت الموسم، فتستثمره كوكبة مقابلة من نجوم الصف الثاني ممن «تخلت» عنهم الأضواء لفترة معينة، لاستعادة «ألق زائغ»، والإعلان عن عودة قوية إلى الساحة، تكللها مفاجآت فنية «من العيار الثقيل».

لعبة «الجرعات الفنية»

بعد المفاجأة الفنية الكبيرة التي أحدثتها الفنانة اللبنانية إليسا على مواقع التواصل الاجتماعي بطرح بوستر ألبومها الجديد «إلى كل اللي بيحبوني»، الذي نشرت الفنانة صورته على صفحاتها الخاصة على «السوشيال ميديا»، ومن ثم طرحها لأولى أغاني الألبوم التي حملت الاسم نفسه، وحققت انتشاراً واسعاً ومتابعات قياسية سواء على موقع «يوتيوب» أو على منصات «السوشيال ميديا»، بادرت الفنانة أخيراً بالإعلان عن أغنية «كرهني»،عبر تطبيق «أنغامي»، وهي الأغنية الثانية التي تطرحها الفنانة من ألبومها الغنائي الجديد لعام 2018 والذي سيصدر قريباً في الأسواق، وحازت الأغنية مباشرة إثر طرحها على «تويتر» على أكثر المتابعات وأصبحت الـ«هاشتاغ» الأكثر تداولاً على الموقع سواء في لبنان أوالدول العربية، وبهذا تكشف الفنانة مجدداً عن خبرتها الدائمة في إدارة علاقاتها مع جمهورها داخل لبنان وخارجه، خصوصاً بعد أن أثبتت إدارة أعمالها قدرتها على تسويق مضامين الألبوم على شاكلة «مفاجآت متسلسلة» وجرعات من «التشويق المتواصل» الذي ضمنت به النجمة متابعة جمهورها وتشوقه لجديدها الحصري، في مراهنات ذكية على عنصري الترقب والانتظار اللذين أبقيا نجمها بازغاً على الساحة وثبتا نجاحاتها المستدامة.

مفاجأة ذكية

لعبة مفاجآت ذكية انسحبت بدورها على الفنان تامر حسني، الذي أتقن استثمار حماسة الجمهور لطرح فيديو كليب أولى أغاني ألبومه الجديد «عيش بشوقك»، التي حملت عنوان الألبوم، وحققت على موقع «يوتيوب» نجاحاً كبيراً بعد أن شوهدت أغنيته لأكثر من 7.5 ملايين مرة خلال أسبوع واحد من طرحها على صفحته الخاصة على الموقع، في مغامرة لعلها «محسوبة» من «نجم الجيل»، الذي ابتعد هذه المرة عن اللون العاطفي والرومانسي وتجرأ على التجديد الذي لم يخالف لا توقعاته ولا تكهنات صناع هذه الأغنية بتحقيق انتشار كاسح هذه المرة. أما أصالة نصري، فأرادت أن تكون سباقة لمشاركة جمهورها فرحة الاحتفال بعيد الفطر المبارك، واستثمرت المناسبة لتزف خبر صدور أغنيتها المنفردة الجديدة «كلمة عادية» التي طرحتها الفنانة عبر موقع أنغامي، ومن ثم عبر قناتها الخاصة على «يوتيوب»، وذلك بالتوازي مع استعداداتها الحالية لوضع اللمسات الأخيرة لألبومها المقبل الذي سيضم عدداً من الأغاني المتنوعة بمختلف اللهجات العربية.

وأكدت الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي في تصريحات صحافية، استعدادها لطرح ألبومها الجديد قريباً، وتحضيرها لأغنية جديدة، وصفتها بـ«الصاروخ» وضمتها إلى الألبوم الجديد الذي تنشغل به الفنانة حالياً، والمزمع طرحه هذا الموسم في الوقت الذي لاتزال الفنانة تشوق جمهورها بأغنية مصورة جديدة من المقرر طرحها في توقيت الألبوم نفسه، وذلك بعد أغنيتها الأخيرة «توتة» التي طرحتها الفنانة على قناتها على «يوتيوب» وحساباتها الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، وأحدثت بها ضجّة كبيرة وانتقادات لاذعة طالت مضامين «الكليب» ومشاهده التي وصفت بالمثيرة.

تشويق من نوع آخر

تشويق من نوع آخر، كرّسه القيصر كاظم الساهر، أخيراً، عبر صفحته الرسمية على «إنستغرام»، بعد أن فاجأ النجم العراقي جمهوره ومتابعيه بنشر فيديو أحدث أغانيه الجديدة «دلوعتي»، معلقاً بالقول: «هدية من كاظم الساهر إلى الجمهور».

خليجي مغربي

تستعيد الفنانة المغربية سميرة سعيد، ألقاً فنياً خاصاً هذا الموسم، بعد غياب تجاوز ثلاثة أعوام، ولكن بهوى خليجي ــ مغربي هذه المرة، بعد أن انتهت من تسجيل معظم أغاني الألبوم، ووضع اللمسات الأخيرة عليه، استعداداً لطرحه بالأسواق خلال الأيام المقبلة، في الوقت الذي اكتفت النجمة بملصق إعلاني صغير نشرته منذ يومين على صفحتها على «إنستغرام» قائلة: «قريباً».

«السرية التامة»

في الوقت الذي تتمسك أسماء فنية بلعبة المفاجآت الفنية المتواصلة، ينحاز عدد كبير من نجوم الساحة الفنية إلى سياسات تسويقية مغايرة، تعتمد على السرية التامة وتراهن على التكتم ورفض الإعلان عن أي تفاصيل خاصة بورشهم الفنية الحالية، وتنسحب هذه الاستراتيجية على الهضبة عمرو دياب الذي لم يعلن عن اسم الألبوم ولا عن أية تفاصيل خاصة، ماعدا صورة أوردها النجم على صفحته على «إنستغرام»، أشارت إلى انطلاق جلسات التحضير لألبومه الجديد، الذي بدا أنه سيستعيد فيه مجدداً التعاون مع حميد الشاعري بعد غياب استمر سنوات، إضافة إلى نادر حمدي وعمرو مصطفى وتامر حسين، الذين ظهروا صحبة النجم، ما أثار فضول متابعي النجم وعشاقه داخل مصر وخارجها، وفضولهم إلى معرفة نتائج هذا التعاون الجديد، في حين التزم النجم الصمت ولم يرد على موجة الاستفسارات المتزايدة لجمهوره، في الوقت الذي اكتفى الشاعر أيمن بهجت قمر في تصريحات لبعض المواقع الصحافية العربية بالإشارة إلى أن ألبوم الهضبة «من المتوقع أن يطرح الشهر المقبل، إلا أن الموعد المحدد لم يتأكد بعد».

كذلك الشأن بالنسبة للنجم المصري محمد حماقي الذي يصر دوماً على وضع جمهوره في إطار خاص من التشويق واللهفة، بعد أن رفض الإدلاء بأي تصريحات تخص موعد إصدار ألبومه الجديد في 2018.

• التجربة أثبتت تركيز أكثر نجوم الفن والغناء على موسم الصيف.

• كوكبة من نجوم الصف الثاني يعملون على استعادة «ألق زائغ».