ملتقى شاعرات النبط في العين: «زايد قصيدة وطن» - الإمارات اليوم

نظمه مركز زايد للدراسات والبحوث

ملتقى شاعرات النبط في العين: «زايد قصيدة وطن»

نادي العين النسائي استضاف الفعاليات. أرشيفية

ضمن فعاليات «عام زايد» والموسم الثقافي لمركز زايد للدراسات والبحوث التابع لنادي تراث الإمارات، وتحت عنوان «زايد قصيدة وطن»، أقيم أمس في نادي العين النسائي في مدينة العين ملتقى شاعرات النبط الثاني، بمشاركة مجموعة من الشاعرات الإماراتيات وهن: مريم النقبي، فطيم الحرز، غرشوب الفجر، بحضور عدد من المسؤولين وموظفي نادي تراث الإمارات، وجمع من الشاعرات وسيدات المجتمع.

وبدأ الملتقى بكلمة ترحيبية لمدير مركز زايد للدراسات والبحوث فاطمة المنصوري، استهلتها بتوجيه الشكر للشاعرات على مشاركتهن في هذا الملتقى الذي يُعد إحياءً لأحد أعمدة تراث الإمارات العريق، وهو الشعر النبطي، كما عُرض فيديو خاص لأوبريت «عام زايد»، يوضح قيم الخير والتسامح للقائد المؤسس، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

وقالت الشاعرة الإماراتية مريم النقبي، مسؤولة منتدى شاعرات الإمارات، إن الملتقى يسعى إلى إبراز التقاليد الشعرية النسائية في الإمارات، من خلال تسليط الضوء على الإطار الاجتماعي الثقافي، والأشكال والموضوعات والقضايا الجمالية والأخلاقية، وتطورات الإنتاج الشعري النسوي في الإمارات.

وأضافت النقبي أن أبرز ما يميز الملتقى هذا العام الحضور والمشاركات والبرنامج المطروح والأوراق المصاحبة التي قُدمت، والتي أوضحت دور الشاعرة الإماراتية ومسيرتها منذ القدم حتى الآن، ودورها في الساحة الشعرية.

وثمنت النقبي جهود نادي تراث الإمارات، ومركز زايد للدراسات، واهتمامهم بالشاعرات من خلال التعريف بمسيرتهم الحافلة، وتركيزهم على الشاعرة الإماراتية.

ولفتت النقبي إلى نقطة مهمة حول هذا الملتقى، هي ارتباطه بـ«عام زايد»، وأن «هذا فخر لنا كشاعرات بأن تكون لنا بصمة في عام زايد من خلال قصائدنا ومشاركتنا، فزايد أسطورة ممتدة معنا على مر السنوات، ونحن كشاعرات لا نتردد في أي مشاركة ما دامت مرتبطة بعام زايد واسمه».

وقالت الشاعرة الإماراتية فطيم الحرز «شاركتُ في هذا الملتقى الذي نظمه مركز زايد للدراسات والبحوث، حيث بدأت بقصيدة وطنية عن الشيخ زايد، وبعد ذلك قدمت قصائد اجتماعية وعاطفية، ونحن كشاعرات نقوم بهذه الملتقيات إحياءً للتراث، وتعزيزاً لمكانة الشعر، ونعطي قيمة للشعر والشعراء التي أوصى بها أبونا زايد».

وقدمت الحرز شكرها الخاص لنادي تراث الإمارات ومركز زايد للدراسات، على جهودهم البناءة لإقامتهم مثل هذه الفعاليات التي تحيي الشعر والشعراء، وتثبت قيمتهم وأهميتهم في المجتمع الإماراتي.

طباعة