30 طالبة في ورشة «إيرباص المهندس الصغير»

دورات إبداعية لتطوير كوادر المـــستقبل

تساعد ورش العمل الطالبات على بناء فهم متعمق عن صناعة الطيران وكذلك الفضاء.تصوير : أحمد عرديتي

ضمن فعاليات «منتدى المرأة العالمي»، الذي اختتم فعالياته أمس، استضاف فضاء «الديسكفري»، الذي أقامه المؤتمر على هامش فعالياته المتنوعة، على مدى يومين، منصة «المرأة والعلوم»، التي نظمت لليوم الثاني على التوالي جلسة مغلقة بعنوان «إيرباص المهندس الصغير»، تركزت حول آليات استقطاب وتأهيل الكوادر النسائية في ميدان العلوم، وكيفية إعداد استراتيجيات مستقبلية، قادرة على فتح المزيد من الآفاق المهنية أمام الفتيات الناشئات، للتوجه نحو ميدان الطيران بمختلف اختصاصاته.

وتأتي هذه المبادرة، التي شارك فيها عدد من الإماراتيات، من مختلف المنشآت التعليمية بالدولة، في سياق التزام شركة «إيرباص» المستمر بتوفير الإلهام والدعم للجيل المقبل من العاملين في قطاع الطيران والفضاء في المنطقة، حيث استضافت «إيرباص» في جناح «المهندس الصغير»، المخصص للتعريف بمختلف ميادين الطيران، أكثر من 30 طالبة من دولة الإمارات في ورشة عمل تعليمية، خصصها المؤتمر لعدد من المسائل، التي تتطلبها صناعة الطيران عامة، كالمعادن الخاصة بصناعة الطائرات ومسائل الهندسة الميكانيكية والموصلات والكهرباء والمعادن الخاصة بالطائرات، وذلك بالشراكة مع الهيئة العامة للطيران المدني (GCAA)، التي ترمي من وراء هذه الورش الهندسية المخصصة للناشئة إلى توجيه طاقات الطالبات، وتشجيعهن على توظيف العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، من خلال اتباع نهج عمل جماعي ممتع.

وستساعد ورش العمل الطالبات على بناء فهم متعمق عن صناعة الطيران وكذلك الفضاء، من خلال عالم الروبوت والبرمجة، مثل تكليف الطالبات بتجميع نموذج طائرة A380، وتعريفهن بإجراء محاكاة لمهمة إقلاع المسبار إلى الفضاء.

وعلى الرغم من التطورات الرئيسة في التنوع بين الجنسين، والتقدم الوظيفي لدى المرأة في قطاعات مختلفة، إلّا أن قطاع الطيران والفضاء ظلا يعانيان تراجعاً كبيراً في حضور المرأة، في مختلف قطاعاتهما المتنوعة في المنطقة، لهذا تسعى «إيرباص»، من خلال هذا المبادرة التي استضافتها لليوم الثاني على التوالي «منصة المرأة والعلوم»، ودوراتها الإبداعية، التي تضمنت عدداً من التجارب التدريبية العملية على تشجيع دراسة صناعة الطيران والفضاء، بين الشباب والشابات في المنطقة.

طباعة