25 من «نجوم ديزني» يلتقون في مهرجان بجزيرة ياس

ميكي ورفاقه وشخصيات محبوبة في ضيافة أبوظبي

صورة

25 من أبرز شخصيات ونجوم «ديزني» ستحل ضيفة على جمهور أبوظبي والإمارات من خلال عروض «ديزني لايف! مهرجان ميكي الموسيقي» التي تقام في جزيرة ياس في الفترة من 26 فبراير إلى الثاني من مارس المقبلين، وهي المرة الأولى التي يقام فيها الاستعراض في الإمارات.

يضم «مهرجان ميكي للموسيقى» الذي يعد النسخة السادسة لسلسلة استعراضات «ديزني لايف» التي قد تم إطلاقها في عام 2004، مجموعة من أشهر الأغاني من أفلام ديزني، مثل علاء الدين وحورية البحر الصغيرة، وحكاية لعبة التي أعيد توزيع ألحانها لكي تمتزج بأنغام الأغاني والموسيقى الشبابية الاستعراضية، مثل الروك والبوب والهيب هوب والجاز والموسيقى الريفية الأميركية، وغيرها من فنون الموسيقى الحديثة التي تحظى بشعبية وجماهيرية كبيرة. ويقام العرض بالتعاون بين شركة سبورت آند إنترتينمنت سلوشنز، وهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وإنتاج شركة فيلد إنترتينمنت.

تفاعل

حول تصميم الاستعراض أشارت المنتج ونائب الرئيس التنفيذي لشركة فيلد إنترتينمنت، آلانا فيلد، إلى أنه تم تصميم العرض بطريقة تتيح لأفراد الجمهور التواصل المباشر مع شخصيات ديزني، وتزخر كل لحظة في الحفل بفرص عدة للتواصل المباشر بين الأطفال والفنانين، وبمرور الوقت سينسجم الجمهور مع الاستعراضيين ويتفاعل ويضحك معهم، مؤكدة أن الجميع سيحظى بوقت سعيد مع ميكي ماوس وأصدقائه.


فريق متميز

اختار فريق الإنتاج، الذي يضم الأب والابنة كينيث فيلد وآلانا فيلد، المصممين والمبدعين بعناية فائقة، إذ تحفل سيرتهم الذاتية بالعديد من الإنجازات المهنية الكبيرة، مثل مصمم المشاهد الاستعراضية الذي عمل مع مادونا وفاز بجائزة غرامي اللاتينية، ومصممة الأزياء التي صممت مئات الأزياء لعروض ملاهي ديزني.

وأشار المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة سبورت آند إنترتينمنت سلوشنز علي حيدري، خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد صباح أمس في المركز الإعلامي بحلبة ياس، إلى أن استعراض «مهرجان ميكي للموسيقى» يقدم للأطفال وعائلاتهم فرصة فريدة لقضاء وقت غامر بالسعادة والبهجة، بعد أن نجح في جذب قلوب الملايين من الناس حول العالم، وقدم للأطفال أول تجربة لهم مع الحفلات الموسيقية على خشبة المسرح، معرباً عن سعادته بالتعاون مع هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة لإقامة هذا العرض للمرة الأولى في الإمارات.

وأفاد حيدري بأن العرض تم تصميمه لكي يلائم العائلة، ليتفاعل الآباء والأمهات مع أطفالهم على أنغام باقة مختارة بعناية من الموسيقى العصرية الممتزجة بأغاني ديزني الكلاسيكية المفضلة، مشيراً إلى أن هناك سبعة عروض، سيتم الإعلان عنها بالتفصيل لاحقاً.

من جانبه، قال هوارسو رينا، من شركة فيلد إنترتينمنت المنتجة للعرض، إن «التنسيق لإقامة هذه الفعالية بدأ منذ نحو ثلاث سنوات، وهو يمثل أحد أفضل العروض الترفيهية على مستوى العالم، ويقدم للمرة الأولى في المنطقة»، موضحاً أن اختيار الراقصين المشاركين في العرض جاء وفقاً لاختبارات صارمة لاختيار أفضل العناصر لتمثل شخصيات ديزني.

وأعرب عن أمله في أن يكون العرض بداية لعروض أخرى تقام في الدولة، والتي يمكن أن تحمل بعض ملامح التراث الإماراتي وخصوصية المجتمع.

من جهته، ذكر مدير مكتب الفعاليات في هيئة أبوظبي للتراث والثقافة، فيصل الشيخ، أن «الاستعراض يقدم ترفيهاً عائلياً راقياً، بما يعزز مكانة أبوظبي وجزيرة ياس الدولية السياحية الترفيهية»، متوقعاً أن يجذب الاستعراض العائلات من مختلف أنحاء الإمارات ودول الخليج للاستمتاع بأداء شخصيات ديزني العالمية، وغيرها من فرص الترفيه العائلي المتاحة التي تزخر بها جزيرة ياس وإمارة أبوظبي.

وأضاف الشيخ «تمثل هذه التجارب الترفيهية العالمية ذكريات عائلية لا تنسى للآباء والأبناء والأصدقاء والزوار في أبوظبي، كما تمثل إضافة نوعية لأجندة فعاليات الإمارة التي تتمتع بالمقومات السياحية المتنوعة التي من شأنها تدعيم أوجه الشراكة المثمرة مع القطاع الخاص، بما يخدم توظيف هذه المقومات باستضافة فعاليات كبرى، الأمر الذي يدعم أيضاً مسارات تطوير المنتجات السياحية الفريدة في الإمارة».

ويجمع استعراض «ديزني لايف! مهرجان ميكي للموسيقى» مجموعة من 25 شخصية من نجوم وشخصيات ديزني المحبوبة، ويبدأ بعرض مقطع فيديو على منصة المسرح باستخدام أحدث التقنيات ليكشف النشاط المحموم وراء الكواليس، ثم ينتقل العرض إلى خشبة المسرح، حيث يخرج ميكي ليرحب بالجمهور الذين حضروا إلى الحفل، وسرعان ما ينخرط الجميع بعد ذلك في عالم جديد من الاستعراض على أنغام موسيقى الهيب هوب والحركات البهلوانية والسجاجيد الطائرة والتحولات السحرية مع فقرة «علاء الدين والأميرة ياسمين والجني الأزرق». وفي فقرة تحت الماء يلتقي الجمهور بحورية البحر الفاتنة «آريل» والسلطعون «سيباستيان» وأصدقائهم من الأسماك والمخلوقات البحرية الذين يتمايلون على إيقاعات موسيقى الريغي، وبينما يتفاعل الجمهور مع الإيقاعات يعلم «وودي» و«باز يطير» و«جيسي» الجمهور حركات الاستعراضيين على أنغام الموسيقى، ويتفاعل الحضور الذي ينضم إلى الاستعراضيين؛ إذ تسقط بالونات عملاقة من السقف في مشهد واحد، وفي المشهد الذي يليه تستعرض جميع شخصيات ديزني بين الجمهور في الممرات.

طباعة