محطة تلفزيونية تايلاندية تلغي بث دراما سياسية

ذكرت تقارير، أمس، أن محطة تلفزيونية تايلاندية ألغت بشكل مفاجئ بث مسلسل درامي طويل، بدأ في ‬15 ديسمبر الماضي، ويذاع وقت الذروة ويدور حول سياسيين فاسدين وشعوذة، معللة ذلك بـ«محتواه غير اللائق».

وأعلنت القناة التايلاندية الثالثة أنها لن تبث دراما «فوق السحاب ‬2»، قبل ساعتين فقط من موعد بث الحلقة الأخيرة من المسلسل الليلة الماضية، طبقا لصحيفة «بانكوك بوست». ولم تبث سوى تسع حلقات فقط من الدراما وشخصيتها الرئيسة هو رئيس وزراء راحل جسده ممسوس من خلال أحد المشعوذين. وتمتلك هيئة «ماس كوميونيكيشن» الإعلامية التايلاندية الحكومية نصيباً من ملكية القناة التايلاندية الثالثة. ويسيطر على الحكومة حزب «بويا تاي»، وزعيمه هو رئيس الوزراء السابق الهارب تاكسين شيناواترا. ويعيش شيناواترا في الخارج لتفادي عقوبة بالسجن لمدة عامين منذ عام ‬2008، ورئيسة الوزراء ينجلوك شيناواترا هي شقيقته. وكانت لجنة الرقابة السينمائية التابعة لوزارة الثقافة قد حظرت في أبريل الماضي فيلم «شكسبير يجب أن يموت» السينمائي التايلاندي، معتبرة أنه «يقوض وحدة الشعب في البلاد». والفيلم من إنتاج مانيت سريوانيشبورن وإخراج إينج كانشاناوانيت، ويدور حول شخصية سياسية مصابة بجنون العظمة مثل ماكبيث تذكر بتاكسين الذي كان رئيسا للوزراء في الفترة من عام ‬2001 إلى ‬2006. وانتهى الاثنان أخيرا من فيلم جديد يحمل عنوان «الرقابة يجب أن تموت» ينتظر موافقة من لجنة الرقابة الحكومية نفسها.

طباعة