تقدم عروضاً ترويجية خلال «مهرجان التـــسوّق ‬2013»

أسواق دبي الشــــعبية.. تفوح بـرائحـة الأصـالـــة

الأسواق الشعبية تتميز بالأسعار المعقولة. من المصدر

مع انطلاقة الدورة الـ‬18 من «مهرجان دبي للتسوّق»، الذي يعد من أفضل مواسم التسوّق في العالم، فإن الحدث الذي يؤكد أن «دبي أروع في مهرجانها»، لا يحصر متعة التسوّق بالمراكز التجارية الراقية التي تضمها الإمارة، إذ تشكل الأسواق الشعبية في دبي وجهة محببة للسياح والمتسوّقين أيضاً، نظراً لما تقدمه من متعة التسوّق في الهواء الطلق، والأجواء الشعبية، إضافة إلى التخفيضات والتنزيلات التي تقدمها محالها على مختلف أنواع البضائع من أقمشة وأعشاب وبهارات ومشغولات يدوية.

«سوق التوابل»

«جائزة الصحافة»

أعلنت مؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري أن «جائزة مهرجان دبي للتسوّق ‬2013 للصحافة» تهدف إلى تكريم جهود الصحافيين على المستويين المحلي والإقليمي في تغطية فاعليات المهرجان التي تبدأ غداً، وتستمر ‬32 يوماً.

وقال مدير إدارة التسويق والاتصال في مؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري، فرهاد محمد علي، إن «جائزة مهرجان دبي للتسوّق للصحافة» التي تقام برعاية سموّ الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، والتي رافقت الحدث منذ دورته الأولى عام ‬1996، «ما هي إلا تكريم لدور الصحافة والإعلام في الوصول بهذا الحدث إلى ما هو عليه اليوم من نجاح وتميز، ليس على صعيد المنطقة وحسب، وإنما على صعيد العالم».

وأضاف أنه «يمكن للصحافيين كافة المشاركة في الجائزة عن فئاتها المختلفة التي تشمل أفضل موضوع ضمن الصحف المحلية، وأفضل موضوع ضمن الصحف الإقليمية، وأفضل موضوع ضمن المجلات، وأفضل موضوع خاص بالصحف والمواقع الإلكترونية، وأفضل موضوع لصحافي شاب تحت سن الـ‬28، إضافة إلى أفضل تغطية متنوعة لفريق صحافي». وشدد على أن لجنة التحكيم ستقيم الأعمال المشاركة واختيار الفائزين عن كل فئة، إذ يحصل الفائز بالمركز الأول على جائزة مالية ‬5000 دولار، والفائز بالمركز الثاني على ‬3000 دولار، أما جائزة أفضل تغطية متنوعة لفريق صحافي فلا تتضمن فائزاً بالمركز الثاني وتكون قيمتها المالية ‬10 آلاف دولار كونها جائزة جماعية.

وأفاد بأن اللجنة ستعتمد في تقييمها للأعمال المشاركة على مجموعة من المعايير أهمها الأسلوب، والصياغة، وفكرة الموضوع، وجودة المضمون، إضافة إلى الابتكار في الأفكار، وطريقة التناول، وعناصر الجذب المتوافرة في الموضوع، وتأثيره العام.

http://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2012/12/03-1202.jpg

فرهاد محمد علي.  من الصدر

من أشهر الأسواق الشعبية في دبي سوق التوابل، الذي يجتذب السائحين للتجول بين أبنيته ذات الطراز القديم، في جو يفوح برائحة الهيل والزعفران والأعشاب الطبيعية، وتختص المحال الموجودة في هذا السوق ببيع الأعشاب المستخدمة في العلاج الطبيعي والتوابل بأنواعها، ويشتهر خصوصاً بتجارة الزعفران الذي يعد من أغلى أنواع الأعشاب سعراً وأندرها.

وقال ساجد حسين (عامل بمحل للأعشاب في سوق التوابل): «نشهد زيادة كبيرة في عدد الزوار خلال أيام (مهرجان دبي للتسوّق)، خصوصاً من الأوروبيين الذين تجتذبهم أجواء السوق ومعروضاته الشعبية، لاسيما الأعشاب الطبيعية»، مشيراً إلى أنهم «سيقدمون طوال أيام (مهرجان دبي للتسوق ‬2013)، الذي ينطلق غداً تنزيلات تراوح بين ‬20 و‬30٪».

من جهته، قال أمين محمد سجادي (عامل بمحل للتجارة في سوق التوابل) إن «الإقبال على معروضاتنا يزداد خلال (مهرجان دبي للتسوق)، خصوصاً الزعفران والبهارات بأنواعها والبخور، ولذلك ننوي أن نقدم خصماً على كافة منتجاتنا في هذا الموسم بنسبة ‬10٪، ماعدا الزعفران بسبب ثبات أسعاره عالمياً».

«نايف»

يعد «سوق نايف» أحد أهم الأسواق في المدينة، إذ كان معظم السكان يقتنون منه احتياجاتهم من الملبوسات والأقمشة، وغيرها من مستلزمات الحياة، وحاليا أصبح هذا السوق وجهة مفضلة للباحثين عن ملابس ذات تصاميم راقية بأسعار معقولة، إضافة إلى الإكسسوارات والتحف والأجهزة الإلكترونية.

وأكد كل من أحمد والزبير (عاملان في محل لتجارة المنسوجات والأقمشة في السوق): «يزداد توافد المتسوّقين إلينا خلال (مهرجان دبي للتسوق) كل عام، وفي العام السابق لاحظنا وجود سياح من بلاد لم نكن نرى السياح يأتون منها من قبل، مثل جنوب إفريقيا والجزائر، أما في المعتاد فإن الخليجيين هم أكثر زوارنا بسبب إقبال النساء الخليجيات على شراء المنسوجات والعباءات والشيل بشكل كبير، خصوصاً من البحرين وعُمان والكويت، وخلال المهرجان سنقدم خصماً بقيمة ‬10٪ على معظم معروضاتنا، إضافة إلى هدايا رمزية للمتسوّقين الذين يشترون بضائع بكميات كبيرة».

بينما قال فرحة الله (عامل بمحل للأقمشة في السوق): «يمثل (مهرجان دبي للتسوّق) بالنسبة إلينا زيادة كبيرة في أعداد الزوار وكمية المبيعات، خصوصاً من الخليجيين الذين يقبلون على شراء الملابس النسائية الخليجية، مثل العباءة والشيلة، وسنقدم في هذا الموسم تخفيضات على كل منتجات الأقمشة، إضافة إلى عرض متميز على الشيل الملوّنة، إذ ستباع الواحدة بـ‬10 دراهم فقط».

طباعة