كوريا الشمالية تفتح الباب للسينما

 

ذكرت تقارير إعلامية، امس، أن الفيلم البريطاني «لفها مثل بيكهام» أصبح أول عمل سينمائي غربي يعرض في كوريا الشمالية.

وقال سفير بريطانيا لدى كوريا الجنوبية مارتن أودن، في رسالة بثها على موقع تويتر الإلكتروني للتواصل الاجتماعي، إن الفيلم الذي أنتج عام 2002 وتدور أحداثه حول فتاة تحلم بأن تصبح نجمة كرة قدم، عرض يوم 26 من ديسمبر الماضي، بمناسبة الذكرى العاشرة لتدشين العلاقات الدبلوماسية بين بريطانيا والدولة الشيوعية. وذكرت بعض التقارير أن الفيلم الذي يبحث عدداً من القضايا، منها الدين والعلاقات بين الأعراق والمثلية، حذفت منه مشاهد كثيرة قبل عرضه.

طباعة