أطباء ينسون أداة جراحية في أمعاء امرأة تشيكية

ينتظر فريق من الاطباء التشيكيين عقابا تأديبيا بعد العثور على أداة جراحية طولها قدم في بطن امرأة كانوا أجروا لها عملية جراحية قبل خمسة أشهر.

وشكت المريضة زدينكا كوبيكوفا (66 عاما) بشكل متكرر من الام شديدة في البطن بعد العملية التي اجريت لها في مستشفى ببلدة ايفانسيتش في جنوب شرق جمهورية التشيك.

وقالت بعد اكتشاف الاداة التي تشبه الملعقة الكبيرة قبل اسبوع واستخراجها بنجاح :"قلت ان أحدا لن يساعدني، ولا يمكنني العيش هكذا حتى نهاية عمري. سأتناول اقراصا  مسكنة واشنق نفسي."

وتسعى كوبيكوفا للحصول على تعويض عن هذا الخطأ مدعية ان الطاقم الطبي حاول في بادىء الامر التستر على الخطأ بالقول انه ليس بوسعهم ان يفعلوا شيئا سوى ان يوصوا بتناول مسكنات للالم.

وقالت انها طلبت من الاطباء اجراء فحص بالاشعة السينية لكن قيل لها ان هذا سيعرضها للاشعاع بلا ضرورة. واضافت قائلة "قلت لكبير الجراحين انني لن اشكو الا اذا كنت اشعر بألم. لست مصابة بوسواس مرضي."

وقال يارومير هروبس مدير مستشفى ايفانسيتش ان الطاقم الطبي كان يجب ان يتبع الاجراءات الصارمة للعمليات الجراحية. وقال مسؤول بالمستشفى لم يذكر اسمه لرويترز ان المسؤولين عن الواقعة سيخضعون لعقاب تأديبي.

وقال هروبس "الاجراءات الطبية في ايفانسيتش تبدو مثالية للوهلة الاولى. هناك توثيق وقائمة بالادوات المستخدمة لكن الشخص الذي قام بالمراجعة لم يبلغ عن الاداة المفقودة

طباعة