مهرجان الدراجات النارية.. توعية وإثارة وموسيقى

أجنحة المعرض حرصت على عرض أدوات السلامة على اختلاف أنواعها.                   تصوير: باتريك كاستيلو

تميز مهرجان الخليج للدراجات النارية، والذي يقام للسنة الثانية على التوالي جزءاً من فعاليات مهرجان دبي للتسوق، بالحرص على التوعية بالسلامة التي يجب أن يهتم بها محبو الدراجات النارية، إذ حرصت معظم الأجنحة التي عرضت الدراجات على عرض الأدوات التي من شأنها أن تحفظ سلامة الراكب، بالإضافة إلى بعض الدراجات المصممة بأسلوب وسرعات محددة تمنع التهور في القيادة.

وإلى جانب عروض الدراجات النارية التي أقيمت في الساحة الخارجية للمعرض الذي نظم أخيراً في دبي فيستفال سيتي، تخلل المعرض الكثير من العروض الغنائية مع الفرق التي كانت مقسمة بين عالمية ومحلية والتي قدمت لعشاق الدراجات النارية مجموعة من أغاني البوب والروك.

وقال مدير عام شركة بايكي، عبدالله القحطاني الذي يشارك في المعرض للمرة الأولى «تقدم شركتنا الدراجات الهوائية التي تنتشر في أنحاء الإمارات والتي تؤجر في مختلف الحدائق في دبي، بالإضافة إلى الدراجات النارية العائلية التي تعمل على تعزيز الروابط والعلاقات الأسرية التي نفتقدها اليوم، وهي بمعظمها دراجات لشخصين»، مضيفاً لـ«الإمارات اليوم» «نحرص من خلال هذه الدراجات على أن تكون آمنة، ونعتمد على سرعات أقل من سرعات الدراجات التي توفرها الشركات العالمية، لتكون أكثر أماناً فيما شكلها الجميل يجعلها جاذبة للشباب، لذا نحن نركز على التوعية بطريقة غير مباشرة».

أدوات أمان


بينما قال مدير الإنتاج في «ياماها» باسم وظائفي «ركزنا في المعرض على أدوات الأمان التي تقدم للشباب، لأننا نريد أن نعرض الأدوات التي تحفظ السلامة بدءاً من الخوذة، وصولاً إلى القفازات والملابس»، واعتبر أن الترويج ليس هو المهم في هكذا معرض، لأن الشركات المعروفة لا تحتاج لأن تروج لنفسها، بل الأهم هو التوعية.

وذكر عثمان شمشير من «اليوسف موتورز»، أن الجديد الذي قدمته شركته في المعرض هو تصميم النحلة الذي يقام على الدراجات النارية بإضافة الكروم من كل الألوان، مشيراً إلى أن محبي الدراجات غالبا ما يبحثون عن تصاميم خاصة جداً، «لذا حاولنا أن نقدم لهم نماذج مختلفة، علماً أن تكلفتها تصل إلى ما يقارب 12 ألف درهم، وكذلك هي تصاميم تتغير من سنة لأخرى».

أما إديون غيلمور من شركة ابريليا، فقال إن «أهمية المهرجان تكمن في تعريف الناس بالأشياء الجديدة، لأننا نهتم بتقديم الدراجات التي تناسب السباق». وحول الخصائص الجديدة التي تتمتع بها الدراجات، أضاف «نحرص على أن نعرض للناس الدراجات القوية المحركات، لاسيما أن هدف السائقين هو السرعة».

وقال مدير عام شركة وايلد إكس محمد العطار «ركزنا من خلال المعرض على عرض السيارات الخاصة بالصحراء التي تناسب الرحلات البرية، كما أننا نقدم الدراجات النارية الصغيرة للأطفال، وتصلح هذه الدراجات للأطفال الذين هم فوق خمس سنوات، وهي للصحراء، وسرعتها تبدأ من 50 كم مع الفئات العمرية الصغيرة لتصل الى 80 كم كلما زاد عمر الأطفال»، وأسعار الدراجات الخاصة بالأطفال تقارب نحو 4000 درهم، حسب اكس.

فرق غنائية

وإلى جانب المعارض التي حملت أشياء جديدة في السلامة العامة، ضم المهرجان العديد من الفرق الموسيقية التي قدمت أغاني البوب والروك الصاخبة التي تناسب أسلوب حياة كثير من محبي الدراجات. وقال العضو في فرقة ساند ووش، بابل دوجنيكوف «تتألف فرقتنا التي تأسست منذ 10 سنوات، من أربعة أشخاص، ونعتمد على الغيتار الرئيس، وكذلك الدرامز، ونغني نحن الأربعة مع بعضنا بعضاً».

وأشار إلى أنهم يعتمدون على أغانيهم الخاصة، وأن الجو العام في المهرجان لم يجعله يفكر في اختيار أغان محددة من دون سواها، لأنه يقدم أغاني الفرقة المتنوعة، مع الحرص على اختيار أغان مشهورة ومعروفة كي يتفاعل معها الجمهور. وتابع أن «تفاعل الجمهور مهم، لذا نحن نعمل كفريق على اختيار الأغاني لنضمن نجاحنا في إمتاع الحضور». وقال ساري رمضان الذي يشارك فرقة ساند ووش خلال المهرجان كعازف رئيس على الغيتار إن «الحفلات في المهرجانات مهمة، لأنها تعرفنا إلى الجمهور وما يحب، وبالتالي إنها تجربة جديدة تضاف للفنان»، لافتاً إلى أن طبيعة الجمهور تؤثر في طريقة عزف الفنان الذي يتأثر في حال كان الجمهور متفاعلاً معه وبالعكس.

أما يوناس ديساي، الذي يغني بمساندة فرقة عازفة، فقال «أحببت من خلال المهرجان أن أغني بمفردي وأن أعتمد على عزفي للغيتار ومساعدة المنتج الذي يرافقني في العزف على البيانو». ولفت ديساي السويدي الجنسية، إلى أنه يقدم أغاني تتنوع موضوعاتها بين الرومانسية والكلاسيكية.

وأكد راينر ايرلينغز الذي رافق ديساي على البيانو أن «أهمية المهرجان تكمن في عرض المواهب في الإمارات، فالمهرجان ليس للموسيقى، بل هو للدراجات، وبالتالي وجود الفرق سيجعل الناس تتوقف وترى ماذا نقدم.

عروض الدراجات جمعت بين المتعة ووسائل الأمان للراكب.            تصوير كاستيلو

طباعة