«أصوات دبي» تأسر زوّار «مارينا مول»

استقطبت الأغاني والموسيقى التي صدحت بها فرقة «أصوات دبي»، إحدى فعاليات مفاجآت صيف دبي في دبي مارينا مول اول من أمس، والتي تستمر لمدة ثلاثة ايام، العديد من زوار المركز الذين توافدوا بأعداد كبيرة لمشاهدة هذه الفعالية الممتعة التي تتنقل كل أسبوع في أحد مراكز التسوق في دبي. وأمتعت الفرقة الجمهور على مدار 30 دقيقة بغناء أروع الأغنيات العالمية المشهورة وبأصوات شبان وشابات أجدن الغناء وكشفن عن مواهب لا تعرف الحدود.

وانجذب زوّار «دبي مارينا مول» إلى المسرح الذي كانت الفرقة تؤدي عليه عروضها، حيث تجمعوا أمام المسرح مأخوذين بما قدمه أعضاء الفرقة من أغان ورقصات فردية وجماعية، فيما تفاعل الجمهور وصفق بحرارة عند انتهاء كل أغنية، لتبدأ الحفاوة من جديد عبر مطالبة الفرقة بالغناء مرة أخرى والمواصلة استكمالا لما بدأواه. وقدم أعضاء الفرقة البالغ عددهم 14 شابا وفتاة غناءهم، مجتمعين تارة ومنفردين تارة أخرى. وقدموا ما يزيد على 10 أغنيات متنوعة ومقطوعات موسيقية هادئة، جعلت أعين الزوار تنجذب إليهم، وجعلتهم يقصدونها بهدف التعرف إليها بداية والسماع لتلك الأصوات المميزة والاستمتاع بحضورهم.

وقد اشتملت الفقرات على أغان باللغة الإنجليزية وأخرى باللغة العربية ووصلات موسيقية رائعة، فيما قام البعض منهم بتقليد اصوات الموسيقى بطريقة مدهشة.

أعضاء الفرقة بدوا وكأنهم في تحد مع أنفسهم لتقديم أروع ما يمتلكون من أداء، سواء معزوفاتهم أو أغنياتهم التي تطلبت منهم جهدا ملحوظا ولياقة فائقة.المقاطع الغنائية التي قدمها أعضاء الفرقة تحتاج كذلك لانسجام مع ما يرافقها من عزف، والتي عادة ما تأخذ طابعا يتناسب مع الرقصات، سواء كانت تلك الأغنيات تحمل معاني عاطفية أو قصصاً من الحياة كلها تتعامل مع الكلمات بحسب ما يلائمها.

أحمد حسين من الكويت قال إنه فوجئ بعرض الفرقة التي قدمت باقة من أجمل الأغنيات والتي يعود بعضها لسنوات طويلة تربى عليها وسمعها أول مرة قبل 20 عاما، وحفظها في قلبه طيلة تلك السنوات، وقال «لقد أدت الفرقة الأغنيات بمستوى رفيع، وأعادت إلينا ذكرياتنا بغنائها هذه الأغنيات، حقيقة أنا دهشت لأداء هذه الفرقة الرائعة التي تستحق منا كل احترام».

طباعة