منوعات متفرقة

جنازة فضائية لمخرج وزوجته

أعلنت شركة متخصصة في تنظيم الجنازات «الغريبة» أنه سيتم نثر رماد جين رودنبيري، مخرج مسلسل «ستار تراك»، وزوجته التي توفيت أخيراً في الفضاء.

وكانت ماجل رودنبيري التي أدت أدواراً في مسلسلات «ستار تراك» توفيت في ديسمبر في كاليفورنيا عن 76 عاماً بعد زوجها بـ17 سنة. وقالت شركة «سيليستيس» إنها «ستحقق بعد مماتها حلم القيام برحلة في الفضاء مع زوجها». ولم يحدد تاريخ نثر الرماد في الفضاء. وستوضع الكبسولة التي تحتوي الرماد في صاروخ يحمل أيضاً رسائل معجبين سيطلق إلى الفضاء. وتقدر تكاليف مثل هذه الجنازة «الفضائية» بنحو 695 دولاراً
سان فرانسيسكو (الولايات المتحدة) ــ أ.ف.ب



كلاب أميركية تهاجم جرواً وصاحبه

تعرض مسن ألماني لجروح بالغة لدى دفاعه عن كلبه ضد كلاب شرسة من نوع «بولدوغز» الأميركية. وكان الرجل يدفع الكلاب الضخمة عن جروه الصغير، الأحد الماضي، في بلدة بورنا في ولاية سكسونيا عندما هاجمته الكلاب الشرسة.

وذكرت شرطة لايبزغ، أول من أمس، أن الرجل نقل على الفور إلى المستشفى ليخضع لعملية عاجلة. كان صاحب الكلاب الشرسة وهو شاب أطلق كلابه الأميركية في ساحة مطعم البلدية حيث هاجم أحدها الكلب الصغير. ولاذ صاحب الكلاب بالفرار، وبدا في حالة سكر، إلا أن الشرطة ألقت القبض عليه، حيث خضع للتحقيق بتهمة الاهمال والتسبب في إيذاء الغير.
لايبزغ ــ د.ب.أ



شكوك حول «مارد» غويا

قال خبراء في متحف البرادو في مدريد إن «المارد» اللوحة الشهيرة التي تنسب إلى الرسام الإسباني فرانشيسكو غويا، رسمها في الواقع تلميذه اسينسيو خوليا على الأرجح. ونشر المتحف على موقعه على الإنترنت نتيجة أبحاث خبراء استبعدوا أن يكون غويا رسم هذه اللوحة التي ترمز إلى حرب الاستقلال الإسبانية ضد قوات نابوليون. وقالوا في نتائج أعمالهم إن «اللوحة التي وصلت إلى المتحف في 1931 قبلت وتثير إعجاباً على أنها واحد من أعمال غويا الحديثة. وفي ذلك الوقت كانت الدراسات المتعلقة بالفنان بالكاد بدأت، والمعلومات المتعلقة بتلاميذه ومقلديه قليلة».
مدريد (إسبانيا)ــ أ.ف.ب



دعوى ضد مؤسسة تبيع «تذاكر» الأوسكار

رفع منظمو حفل توزيع جوائز الأوسكار الإثنين الماضي دعوى على مؤسسة تعرض للبيع بطاقات لحضور هذا الحدث الذي لا يسمح بحضوره سوى للمدعوين بحسب وثائق قضائية. وأكدت أكاديمية علوم وفنون السينما التي تنظم الحفل سنوياً، في الشكوى التي رفعتها أمام القضاء الفيدرالي في لوس أنجلوس أن مؤسسة «إكسبيرينسن 6»، ومقرها أريزونا، تقدم عروضاً تتضمن الإقامة في فنادق خمس نجوم في لوس أنجلوس مع بطاقة لحضور حفل توزيع جوائز الأوسكار الـ.81 وبحسب الأكاديمية يبلغ سعر هذا العرض 175 ألف دولار. إلا أن حضور الحفل الذي سيقام في 22 فبراير في قاعة عروض في هوليوود يتم بدعوات شخصية. ولم يتسن الاتصال بالمؤسسة لمعرفة كيف حصلت على هذه «التذاكر». وقال ديفيد كوينتو محامي المنظمة إن «أسعار البطاقات ارتفعت، لأن الأكاديمية منعت بيعها بفعالية عالية».
لوس أنجلوس ــ أ.ف.ب

طباعة