«يولة فـزاع»: الرميثي يقلب الموازين.. والحرسوسي نجم العينــــــــاوية

العنزي.. مشاركة كويتية وحيدة نالت تقدير لجنة التقييم. من المصدر

تمكّن المتسابق الإماراتي فهد سعيد الرميثي من قلب موازين منافسات المجموعة السادسة في بطولة فزاع لليولة المقامة في قلعة الميدان في مقر القرية العالمية في دبي لاند التي أحياها شعرياً الكويتي فيصل العدواني، وغنائياً البحريني سلمان حميد، وذلك في اليوم الأخير من التصويت الذي استمر ستة أيام ظل فيها قابعاً في المركز الرابع والأخير؛ ليتقدم في الترتيب النهائي إلى المركز الأول في النتيجة التي كشف عنها، أول من أمس، خلال الجولة السابعة التي وُصفت بـ«الليلة العيناوية» لجمعها ثلاثة من أبناء العين منهم خالد حمودة الحرسوسي حامل اللقب الذي أمتع جمهور «الميدان»، بالإضافة إلى متسابق كويتي وحيد.

وقال الرميثي لـ«الإمارات اليوم»: «نصرني أهل سويحان في يوم الفرصة الأخيرة، وبعد أن ظللت متأخراً على مدار أسبوع التصويت في المركز الرابع والأخير تقدمت إلى المركز الأول بفضل تصويت جمهور سويحان التي أنتمي إليها، وأرسلوا آلاف الرسائل النصية القصيرة»، مضيفاً «هذه المشاركة الأولى لي لكنني عازم على انتزاع كأس فزاع لرد الجميل وإهدائه إلى أهل سويحان».

ونال الرميثي نسبة 55% من إجمالي أصوات الجمهور عبر الرسائل القصيرة، والتي بلغت في هذه الحلقة 113608 أصوات، ليتأهل بذلك للمشاركة في التصفيات النهائية في «عزبة الميدان»، فيما حلّ الإماراتي سعيد سيف الدرعي في المركز الثاني بعد أن نال نسبة 29% من إجمالي الأصوات، وحصل الإماراتي محمد بالكوس الفلاسي على المركز الثالث، والسعودي سعيد محمد الراشدي على المركز الرابع في هذه الجولة.

ارتباك

وقدم الحرسوسي أداءً لافتاً تفاعل معه الجمهور لدرجة كبيرة، بعد أن بدا عليه الارتباك والقلق في اللحظات الأولى، لكنه استطاع تحقيق أربع رميات رأسية بالسلاح جيدة قرع فيها الجرس ثلاث مرات، مع وصول سلاحه إلى مستوى 20 متراً، استحق عليها 15 ألف صوت إضافي، كما نال 49 صوتاً من أصل 50 صوتاً من أصوات لجنة التحكيم التي تضم كلاً من بطلي اليولة السابقين حمد بالعوس الدرعي، وخليفة بن سبعين المحرمي، فيما أشاد أعضاء لجنة التقويم الثلاثة علي خليفة الشوين، وعلي الخوار، وأحمد حسين بأداء الحرسوسي الذي تمكن من تطوير مستواه الفني على نحو يؤشر لمنافسة قوية هذا العام في التصفيات النهائية التي ستجمع الأبطال العشرة الذين سيتصدرون ترتيب مجموعاتهم.

في المقابل، لم يتمكن المتسابق الإماراتي سهيل محمد العامري، الذي يشارك للمرة الأولى قرع الجرس على الرغم من رميه السلاح لخمس مرات متتالية، بعد أن قدم أداءً أثنت عليه لجنة التقويم، فيما أشار أعضاء لجنة التقويم إلى ضرورة التأني والتركيز على تسلّم السلاح، بعد أن كان من ضمن المتألقين في بطولات الميدان للصغار، متمنين له التوفيق في هذه البطولة، بعد أن نال ٤٣ صوتاً من أصوات لجنة التحكيم.

أداء واعد

ووصفت لجنة التقويم أداء المتسابق الكويتي مشاري بن طليحان العنزي بـ«الواعد»، واعتبرته إحدى مفاجآت هذه الجولة، على الرغم من مشاركته الأولى في هذه البطولة، حيث قدم العنزي أداءً جيداً بعد أن قام برمي السلاح أربع مرات، قرع فيها الجرس مرة واحدة، كما وقع منه السلاح مرة واحدة على الأرض، ما أدى إلى خصم (500 صوت)، لينتزع بالمحصلة (4500 صوت إضافي)، كما نال 44 صوتاً من أصوات لجنة التحكيم، في الوقت الذي وجّه فيه الشاعر الإماراتي علي الخوار عضو لجنة التحكيم، التحية إلى جميع المشاركين من دول الخلـيج العربي، متمنياً التوفيق لهم في هذه البطولة التي تكتسب المزيد من الجماهيرية عاماً بعد عام.

وأصيب المتسابق الإماراتي الأخير عبدالله بن جمهور الأحبابي في هذه الحلقة، إصابة خفيفة في يده، تلقى على إثرها العلاج على المسرح مباشرة، بعد أن رمى السلاح ست مرات، أفلح في قرع الجرس مرتين من أصل خمس رميات، نال عنها 5000 صوت إضافي بعد حذف الرمية الثانية بسبب تغير اتجاه السلاح أثناء تسلمه، كما نال 44 صوتاً من أصوات لجنة التحكيم.

إصابة أعاقت المهارة

واعتبر المدير التنفيذي لمكتب بطولات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، عبدالله حمدان بن دلموك، مجريات هذه الحلقة عيناوية، على اعتبار أن المتسابقين الإماراتيين من مدينة العين، وقال إن «إصابة الاحبابي، أثرت في أدائه، فهو يويل ماهر، ولولا الإصابة التي لحقت به لأمتع جمهور الميدان بفاصل من مهارات اليولة الأرضية والتحكم في السلاح بشكل خاص وكمل اللوحة الثلاثية العيناوية المبهرة». ورأى أن ذلك «أدى إلى انفراد الحرسوسي وتقديمه يولة ذكية ومتوازنة، بعيداً عن اهتمامه بقرع الجرس على حساب الأداء».

وأشاد بن دلموك بمشاركة المتسابق الكويتي الذي استطاع أن يقرع الجرس في هذه الحلقة، مقدراً مشاركة المتسابقين من منطقة الخليج العربي، لافتاً إلى أن لجنة التحكيم تثمن مشاركتهم وتراعي أداءهم.

وأضاف أن «برنامج الميدان يحرص على التطوير المستمر سواء من ناحية الديكور والإخراج والتقنيات الجديدة التي تم إدخالها، وطريقة تقديم الشاعر والمطرب والمتسابقين».

العدواني وحميد

وشارك في الجولة «السابعة» الشاعر الكويتي فيصل العدواني، الذي ألقى اثنتين من قصائده، توجه في إحداها إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، معرباً عن سعادته بالوجود في إمارة دبي، والمشاركة في برنامج الميدان، الذي يتمتع بجمهور واسع في منطقة الخليج العربي، متمنياً التوفيق لجميع المشاركين.

وغنى المطرب البحريني سلمان حميد، أغنيتين تفاعل معهما الجمهور الموجود في قلعة الميدان، الأولى بعنوان «بلا سبب» من كلمات الشاعر أحمد المرّي وألحان عيضة المنهالي، والثانية بعنوان «أغلى الحبايب» من كلمات أحمد المسافري وألحان موسى محمد.

3 مسابقات جديدة لـ «فزاع التراثية»

يعتزم مكتب بطولات فزاع التراثية هذا العام إطلاق ثلاث بطولات تراثية جديدة للمرة الأولى سوف يتم الكشف عنها اليوم خلال مؤتمر صحافي يكشف عن تفاصيل الاشتراك في بطولات فزاع التراثية التي اعتاد متابعوها أن تضم إلى جانب اليولة بطولات «الصيد بالصقور، والصيد بالكلاب، والغوص، والرماية للجنسين»، في الوقت الذي كانت بطولة «نجم المرموم» الخاصة بسباقات الهجن أحدث البطولات التي تم إطلاقها في نهاية العام الماضي، من دون ان يتم الكشف عن إضافتها لبطولات فزاع التراثية خلال المؤتمر السنوي للبطولات

الحرسوسي: الاحتفاظ بلقب فارس الميدان طموح مشروع. من المصدر

طباعة