وداع حزين لـ 2008

بسبب الهجوم الوحشي الذي تتعرض له غزة تم إلغاء الاحتفالات المعتادة، ليلة رأس السنة الميلادية الجديدة، في معظم المدن والعواصم الشقيقة للضحايا، وشيعوا العام ،2008 ليتوارى في رزنامة مرنغة بالدم.

وأطفأت مدينة بيت لحم أضواءها، حيث ساد الأسى مهد المسيح الفلسطيني، وتجللت الكنائس بالتراتيل الحزينة، وتضامنت العواصم العربية مع الشهداء بإشعال الشموع، وتنظيم المسيرات والتظاهرات والاعتصامات، وغابت الحفلات السنوية في الفنادق والمطاعم، بقرارات رسمية وشعبية، في أغلب الدول العربية، وبدأ العام الجديد 2009 شاحباً، ومتهماً، ومثقلاً بالأوزار منذ يومه الأول.

وأضاء عدد كبير من العرب في الأردن وسورية والإمارت والقاهرة وتونس الشموع منتصف ليل، أول من أمس، تضامناً مع قطاع غزة، وأبلغت وزارة الثقافة والإعلام البحرينية جميع الفنادق والمؤسسات الفنية في البحرين بوقف حفلاتها الغنائية بمناسبة رأس السنة.

في الغضون، ألغت الجزائر، أمس، احتفالات رأس السنة الجديدة، كما أصرت سائر الهيئات والمؤسسات الفنية الجزائرية، على تغييب جميع مظاهر الاحتفال برأس السنة الميلادية، حيث شهدت العاصمة الجزائرية، كما بقية المدن الداخلية، حالة من الحداد، وسط حزن وغضب وتعاطف شعبي ورسمي مع الفلسطينيين.

ويبدو ان الأمور لم تكن بأحسن أحوالها في كثير من دول العالم التي اعتادت الصخب والاحتفالات هذه الليلة، حيث نزل مئات الآلاف من الأشخاص الى الشوارع في المدن الكبرى في العالم ليس احتفالاً بالعام الجديد، بل طي صفحة سنة سوداء. بالإضافة الى سلسلة من الأحداث التي وقعت في أماكن متفرقة من العالم جعلت المناخ العام لوداع 2008 يتسم بالحزن.

في آسيا أدى حريق في بانكوك الى سقوط 60 قتيلاً على الأقل، بينما شهدت الفلبين هجوماً بقنبلة على حشد يحتفل بعيد رأس السنة اسفر عن جرح 22 شخصاً. وفي ساحة تايمز سكوير في نيويورك شارك مئات الآلاف من الأشخاص في طي صفحة السنة التي ولت في برد قارس. وقد راقبوا الكرة الزجاجية تهبط تدريجياً مع الانتقال الى السنة الجديدة، والكثير منهم يأمـل بأن تتغير أحوالهم مع خروج جـورج بوش من البيت الأبيض.

وفي كيبيك أعاقت موجة البرد القطبية والحرارة التي وصلت الى 32 درجة تحت الصفر احتفالات الناس، وكانت الاحتفالات برأس السنة بدأت في الطرف الآخر من العالم بألعاب نارية هائلة في سيدني في اجواء الصيف الحار، وبحضور 1.5 مليون شخص شكلوا حشداً قياسياً لوداع السنة التي ستسجل في التاريخ، بعدما شهدت بداية أسوأ أزمة مالية في العالم منذ .1929 وفي باريس تجمع نحو 550 الف شخص حسب الشرطة في جادة الشانزيليزيه المكان التقليدي للاحتفال، لكن في اجواء شابتها بعض الكآبة. وكان عدد هؤلاء في 2007 نحو 700 الف احتفلوا بفرح بالسنة الجديدة. وفي إيطاليا ادى رصاص طائش اطلق احتفالاً بالسنة الجديدة الى سقوط قتيل وثلاثة جرحى. ففي وسط نابولي (جنوب) قتل شاب في الـ 25 من العمر برصاصة طائشة في الرأس، عندما كان على شرفة منزله مع والدته، بينما كانت المفرقعات تدوي في جميع أرجاء المدينة. أمّا الجرحى الثلاثة فهم فتاة تبلغ من العمر 10 اعوام، وامرأة في الـ35 ورجل يبلغ عمره 42 عاما. واستقبلت هولندا السنة الجديدة بألعاب نارية سببت جروحاً لعدد من الأشخاص حسب الشرطة التي أشارت إلى ان السبب هو الإهمال.

طباعة