خلال جلسة في «معرض أبوظبي»

عمر غباش: الإمارات رسّخت مكانتها كقوة ناعمة عالمياً

الجلسة الحوارية نظمت تحت عنوان: «التحوّل العالمي وصعود الشرق الأوسط ومستقبل القوة الناعمة». من المصدر

أكد مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون الثقافية عمر سيف غباش، أن «دولة الإمارات رسّخت مكانتها وهويتها بكل يسر وسهولة كقوة ناعمة عالمياً، لأنها فسحت المجال لإيجاد نوع من التلاقي والحوار المعرفي والثقافي المؤثّر والفاعل بين جميع من يعيش على أرضها، في حين أن هناك دولاً ومدناً أخرى تحاول ذلك جاهدة ولم يحالفها الحظ للوصول لهذه الغاية»، مشيراً إلى أن القوة الناعمة هي تعبير عن ثقافة الدول وطرق تعاونها وبناء العلاقات الإيجابية مع دول العالم الأخرى.

وشدّد غباش - خلال جلسة بعنوان «التحوّل العالمي وصعود الشرق الأوسط ومستقبل القوة الناعمة» التي نظمت ضمن فعاليات معرض أبوظبي الدولي للكتاب الذي اختتم أخيراً - على أهمية التوافق بين جميع مقوّمات القوى التي تسهم في تأكيد المكانة العالمية لأي دولة من الدول، والتي تجعل للدولة مكانة مهمة ومميّزة عالمياً، وقادرة بالتالي على لعب دور عالمي مهم في ظل المتغيّرات والتطوّرات على الساحة الدولية، مع اكتساب الكثير من الاحترام والتقدير من مختلف دول العالم، لافتاً إلى أن دولة الإمارات تمتلك بالإضافة إلى قوتها الناعمة مقوّمات كثيرة للقوة، والتي يأتي في مقدمتها امتلاكها لنظام مالي مميز يسمح لجميع الأشخاص بتأسيس أعمالهم والوصول بمشروعاتهم نحو العالمية.

كما تحدث في الجلسة الحوارية التي أدارها الدكتور سيب فيرهين، من أكاديمية أنور قرقاش الدبلوماسية، السياسي الهندي، وعضو البرلمان عن مدينة ثيروفانا نثابورام ومؤلف أكثر من 20 كتاباً الدكتور شاشي ثارور. وقال، إن «القوة الناعمة تتعلّق بشكل أساسي بوجود قصة جيدة ترويها الدول عن نفسها، والدولة هي من تفرض هذا الحضور العالمي لها من خلال ما يروى عنها، وفي حال كان الأمر نقيض ذلك فمن المستحيل أن تمتلك الدول التي لديها قصص مناقضة للقوة الناعمة أن يكون لها تأثير عالمي».

وشهدت الجلسة الحوارية في ختام أعمالها توقيع عمر غباش كتاب «رسائل إلى شاب مسلم»، الذي تمت صياغته كمجموعة من الرسائل الموجهة إلى ابنه الأكبر سيف، والتي يؤكّد عبرها المعنى الحقيقي لأن يكون الشاب مسلماً في القرن الـ21.


 شاشي ثارور:

«القوة الناعمة تتعلّق بشكل أساسي بوجود قصة جيدة ترويها الدول عن نفسها».

طباعة