المعرض يحتفي بالصناعات اليدوية ويروّج لها

أنامل أصيلة تزيّن «أبوظبي للصيد والفروسية»

الأعمال التراثية تحضر بقوة أمام زوّار المعرض. من المصدر

أكد الأمين العام لنادي صقاري الإمارات رئيس اللجنة العليا المنظمة لمعرض أبوظبي للصيد والفروسية، ماجد علي المنصوري، أن الحدث لا يقتصر على كونه ملتقى دولياً لمُنتجي أدوات الصيد وأسلحتها، والمهتمين بالرحلات البرية والبحرية، والمولعين بالصقارة والفروسية، وإنما يستضيف العديد من مُشاركات الحرفيين المُنسجمة مع جوهر المعرض ومضمونه، والتي تُجسّد التاريخ والتراث، وتُحاكي البيئة القديمة، ومُستمدة من التقاليد الأصيلة في الإمارات بما يُسهم في ضمان استدامة الصناعات اليدوية والترويج لها.

وتبرز في قطاع الفنون والحرف اليدوية بالمعرض جماليات التراث الثقافي الإماراتي، وتتعزّز جهود التوعية بأهمية صون المهن والحرف التراثية.

ويحرص المعرض الذي يُقام تحت شعار «استدامة وتراث.. بروح مُتجدّدة»، على أن تكون روائع الحرف اليدوية التي تُجسّد التاريخ العريق بدولة الإمارات حاضرة بقوة في فعالياته التي تحتفي بالتراث والحضارة الإنسانية.

وتُنظم الدورة الـ19 من المعرض خلال الفترة من 26 سبتمبر حتى الثاني من أكتوبر المقبلين.

وأكدت حرفيات أهمية وجودهن في المعرض، لما يُشكّله من فرصة لهن في طرح أعمالهن اليدوية التي من خلالها يحفظن الحرف التي مارستها الأمهات والجدات، لتبقى أمام الأجيال المقبلة.

طباعة