50 قارئاً في جلسة نقاشية

صورة

فتحت مبادرة «ثقافة بلا حدود» باباً جديداً أمام القراء والمهتمين بالأدب والعلم والمعرفة، للدخول إلى مجتمع متعدد الرؤى من القراء، ومشاركة تصوراتهم وتجاربهم في المطالعة، حيث أعلنت عن انطلاق فعاليات «نادي أصدقاء ثقافة القرائي»، تزامناً مع «شهر القراءة الوطني 2022»، وتجمع 50 قارئاً في جلسة نقاشية، قادتها رئيس المكتب الثقافي والإعلامي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، صالحة عبيد غابش، واستعرضت، خلال أولى فعاليات النادي، أبرز الأفكار والرؤى التي ينطلق منها الكتاب، وتوقفت عند جماليات بنّاءة في المضمون واللغة والأسلوب.

وتحت عنوان «تحديات نوادي القراءة الثقافية»، جمع النادي، الذي يستمر على مدار العام، مشاركيه في جلسة عصف ذهني، للوقوف عند الآليات والأساليب الواجب اتباعها لضمان تحقيق الفائدة الأكبر من تجارب مناقشة الكتب وتبادل الرؤى حولها، واستعراض الأثر المعرفي والإبداعي الذي يمكن للمشاركين أن يجنوه من انضمامهم إلى نوادي القراءة.

وأقيمت خلال الفعالية أيضاً جلسة قرائية، شارك فيها الطفلان سلطان البادي وغاية الأحبابي، في أجواء من الحماسة والتفاعل، حيث عبّر الأطفال عن مواهبهم في القراءة، واستفادوا من المعلومات التي عززت خبراتهم، ورسّخت حب الكتاب فيما بينهم.

وأكدت مديرة «ثقافة بلا حدود»، مريم الحمادي، أن النادي يركز على بناء قاعدة بيانات لمحبي القراءة، تضمن استمراريتهم وتطوير مهاراتهم فيها، وتسهم في تعزيز السلوك القرائي المجتمعي، وذلك من خلال توسيع دائرة الجمهور القارئ لفئات جديدة، يسعى النادي إلى تشجيعها على المطالعة ودمجها في مجتمع القراء، مثل ربات المنازل، والأمهات، والمتقاعدين، بهدف تحفيز الأفراد والأسر على التوسع في المعرفة.

• جلسة قرائية شارك فيها أطفال رسّخت حب الكتاب فيما بينهم.

طباعة