ركزت على مواهبهن في القطاعات الأساسية في دبي

جلسة تفاعلية تسلّط الضوء على قيادات نسائية رائدة

على هامش الجلسة الرئيسة «نساء الغد» عُقدت أربع جلسات فرعية تخصصية. من المصدر

عقدَت دبي القابضة، فعاليتها العامة الافتراضية «نساء الغد» الأولى من نوعها، احتفالاً باليوم العالمي للمرأة 2022 وتأكيداً على التزامها بتحقيق المساواة بين الجنسيْن في أعقاب إطلاق استراتيجية وإطار عمل المساواة بين الجنسيْن في دبي القابضة.

ومنحت الفعالية الافتراضية فرصةً استثنائية لشركاء الأعمال لدبي القابضة، بالإضافة إلى جمهور واسع شمل رائدات أعمال ومتخصصين وخريجي جامعات في دولة الإمارات للتواصل مع قياديات وقياديين من دبي القابضة والتعرف على أفكارهم وخبراتهم المُلهِمة في قطاعات أعمال أساسية في دبي وتشمل الضيافة، والعقارات، وإدارة الأصول، والإعلام والترفيه، من خلال حلقةٍ حوارية رفيعة المستوى وجلسات نقاش فرعية تخصصية أُقيمت على هامِش الفعالية.

وأعلنت دبي القابضة عن اختيار 15 من المرشحات المؤهلات من أجل المشاركة في «برنامج التطوير الإداري» الذي تشارك به المجموعة بالتعاون مع معهد «حوكمة» لحوكمة الشركات في منطقة الشرق الأوسط، وسيعمل البرنامج على تعزيز مهارات الـ15 موظّفة التنفيذية لدعمهن للارتقاء في المناصب الإدارية العليا، وإعدادهن ليصبحن مؤهلات لعضوية مجالس الإدارة فيما بعد.

وحملت الجلسة الرئيسة عنوان «تمكين المرأة في القطاعات الأساسية بدولة الإمارات العربية المتحدة»، وأدارت الجلسة براندي سكوت، مقدمة البرامج في إذاعة «دبي آي 103.8» التابعة لدبي القابضة للترفيه، وشهدت مشاركة متحدثين من دبي القابضة ناقشوا خلالها فرص وتحديات عمل المرأة في القطاع الخاص. وكان من بين المتحدثين في الجلسة الرئيس التنفيذي للموارد البشرية في مجموعة جميرا التابعة لدبي القابضة للضيافة إلين دوبوا دو بيلاي؛ والمدير التنفيذي لحيّ دبي للتصميم (d3) التابع لدبي القابضة لإدارة الأصول خديجة البستكي؛ ونائب رئيس قسم التصميم في «نورث 25» التابعة لدبي القابضة للعقارات ميشيل سايوود،؛ ومدير العمليات في ذا جرين بلانيت التابع لدبي القابضة للترفيه سارة ستيفنز.

وقالت خديجة البستكي: «لطالما أكدّت حكومة الإمارات على أهمية المرأة في النسيج الاجتماعي والاقتصادي، واتخذت خطوات مهمة لسد الفجوة بين الجنسيْن من خلال التدابير التي صمّمها ونفذها مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين. وفي السياق ذاته، تدعم دبي القابضة إسهامات المرأة في جميع شركاتِها، وتعمل باستمرار على تعزيز خطط التوازن بين الجنسين من خلال وضع السياسات المناسبة لذلك. تلقيت دائماً دعماً كبيراً من أصحاب المناصب القيادية في المجموعة، الذين عزّزوا طموحي وشجّعوني وثمّنوا إنجازاتي، وقدّموا لي هذه الفرصة لقيادة حي دبي للتصميم (d3) – المجمّع المليء بالحيوية والإبداع».

ومن جانبها، سلّطت إلين دوبوا دو بيلاي الضوء على أهمية سياسات التوظيف المحايدة التي اعتمدتها دبي القابضة حديثاً. وقالت: «يتيح اتباع سياسة التوظيف المحايد مزيداً من التركيز على مهارات الشخص وخبرته بصرف النظر عن الجنس أو العمر أو الجنسية أو المظهر».

وعلى هامش الجلسة الرئيسة، عُقدت أربع جلسات فرعية تخصصيّة هي «المرأة في قطاع الضيافة»؛ و«المرأة في قطاع العقارات»؛ و«المرأة في قطاع إدارة الأصول»؛ و«المرأة في قطاع الترفيه والإعلام». ومنحت هذه الجلسات للمشاركين فيها فَهْماً أعمق لكلِّ تخصّص.

طباعة