«فزاع للرماية بالسكتون» تصنع أبطال المستقبل

صورة

تواصلت منافسات بطولة فزاع للرماية بالسكتون، التي ينظمها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث في ميدانه للرماية في منطقة الروية بدبي، وسط مشاركة قياسية لأكثر من 2000 رامٍ من الجنسين، وتتواصل فعالياتها حتى الخامس من مارس المقبل.

وشهدت البطولة تواصل التدريبات والتصفيات الخاصة لرماية الهدف لفئة الرجال، فيما أسدل الستار على منافسات الناشئين، التي تميزت بالمشاركة الكبيرة والمستويات الواعدة التي تؤكد جهود الحدث في صناعة أبطال المستقبل في هذه الرياضة التراثية.

وعرفت منافسات فئة الناشئين تفوقاً لرماة سلطنة عُمان وسط مستويات لافتة من رماة الإمارات، وحقق العُماني محمد سعيد البادي المركز الأول بالعلامة 79 منها 4 إكس، يليه العُماني فهم جمال البادي بالمركز الثاني بالعلامة 78 منها 5 إكس، وفي المركز الثالث العُماني محمد علي المعشني بالعلامة 77 منها 4 إكس.

وقام رئيس اللجنة المنظمة للبطولة العميد محمد عبيد المهيري، ومدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث راشد الخاصوني، بتتويج الحاصلين على المراكز الثلاثة الأولى في فئة الناشئين. وعبر المهيري، عن تقديره لجهود الرماة الناشئين الذين أظهروا احترافية ومهارة عالية خلال المنافسات، مؤكداً أن هذا هو الهدف الأساسي من إقامة هذه الفئة القائم على تعزيز جهود تناقل هذه الرياضات التراثية بين الأجيال، وإتاحة المجال تحديداً للناشئين للمشاركة والتنافس والتطلع لأن يتواجدوا على منصة التتويج، بما له من مساهمة مهمة في منحهم الحافز لمواصلة مسيرتهم على المدى الطويل.

وأكد أن المشاركة في التصفيات للفئة المفتوحة للرجال تسير وفق الجدول الزمني المحدد، ومن خلال التسجيل الإلكتروني، مع التطلع إلى أن تكون منافسات إسقاط الصحون أقوى وأكبر في هذه النسخة. من جانبه، أكد محمد سعيد البادي، الذي حقق المركز الأول، أن والده ودعم عائلته كانا وراء تفوقه في المنافسات، حيث تعلق بهذه الرياضة منذ سن مبكرة بتدريب وتحفيز أسرته، وهو ما يجعله يتطلع إلى مواصلة المشاركة دائماً في هذه البطولة والتطلع لتحقيق الأفضل في فئة الرجال خلال المستقبل.

وتتواصل المنافسات مع إقامة تصفيات تصويب الهدف لفئة الرجال المفتوحة خلال الأيام الحالية، فيما تُقام يوم الجمعة 4 مارس تصفيات إسقاط الصحون، على أن يكون الختام للرجال المفتوحة وإسقاط الصحون يوم السبت 5 مارس.

العميد محمد المهيري:

• «تناقل الرياضة التراثية بين الأجيال هدف أساسي للحدث».

طباعة