محكمو «اتصالات لكتاب الطفل» يقدمون توصيات لصنّاع أدب الأطفال

جانب من الجلسة النقاشية. من المصدر

نظّم المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، جلسة نقاشية لتقييم الأعمال المشاركة والفائزة بالدورة الـ13 من جائزة «اتصالات لكتاب الطفل»، استضاف خلالها 4 من أعضاء لجنة تحكيم الجائزة، هم: الدكتورة بشرى العكايشي من العراق، متخصصة في علم النفس التربوي والطفولة المبكرة، ومن لبنان الدكتورة سوزان أبو غيدا، المتخصصة في أدب اليافعين، والفنان التشكيلي المصري ورسام كتب أطفال ويافعين ياسر جعيصة، وتامر سعيد مدير عام دار كلمات للنشر بدولة الإمارات، فيما لم تتمكن من حضور الجلسة العضو الخامس في لجنة التحكيم الدكتورة لينا غيبة

من سورية، وهي متخصصة في الكوميكس العربية.

أدارت الجلسة إيمان محمد من المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، وقدم محكمو الجائزة خلال مشاركتهم عدداً من التوصيات لصنّاع أدب الطفل العربي، واستعرضوا نقاط القوة التي امتازت بها الأعمال الفائزة، ومستوى وعدد المشاركات، والذي حظيت به الدورة الجديدة من الجائزة للعام 2021.

واستهل الحديث عضو لجنة التحكيم تامر سعيد، بالتأكيد على أهمية التقليد السنوي المتمثل في تقييم تجربة كل دورة من الجائزة.

وأشارت عضو لجنة تحكيم الجائزة الدكتورة سوزان أبو غيدا إلى ضرورة مراجعة كتب الأطفال واليافعين، والصبر على إعادة تحريرها من قبل مختصين.

وأشار الرسام ياسر جعيصة، إلى أن الأعمال الفائزة كانت ذات هوية فنية واضحة وخصوصية، وعكست مرجعية الرسامين وبصماتهم الشخصية، وثقافتهم بعيداً عن التقليد.

وقالت الدكتورة بشرى العكايشي: «يجب على من يكتب للأطفال أن يعي أهمية الخصوصيات الجمالية للرسوم، وطبيعة القضايا والأهداف من وراء القصص».

طباعة