«دار كلمات» تستقبل الأطفال واليافعين في «الرياض للكتاب»

تفتح دار كلمات، المتخصصة بنشر وتوزيع كتب الأطفال باللغة العربيّة، أبوابها أمام الأطفال واليافعين لمتابعة جديد إصداراتها المتنوعة، حيث تدعوهم للاطلاع على مجموعة غنية من القصص المصورة والروايات ذات الحكايات والقصص الغامضة خلال مشاركتها في فعاليات معرض الرياض الدولي للكتاب الذي يستمر حتى 10 أكتوبر الجاري.

ومن أبرز الإصدارات التي تقدمها الدار في الدورة الحالية من المعرض الذي انطلق في الأول من هذا الشهر الحالي:

«لغز صورة من الكوكب الأحمر»
رواية للكاتب محمد الحمادي تنطلق من سرد خيالي، يفترض تنامي توحّش العالم المتحضّر، حيث يصبح الهدف الأوحد من العلوم هو الأرباح، ويخرج علينا أناسٌ يحلمون بعالمٍ آخر، مليء بالخير والجمال، ويسعون لتحقيقه مُبتعدين عن عالم الكراهية وكل ما من شأنه أن يقود إلى الخراب. 

«أنا ملالا» (نسخة اليافعين).. سيرة بنت تدافع عن التعليم 
الكتاب من ترجمة جلال الخليل، ويقدم تجربة الناشطة الباكستانية الشابة الحاصلة على جائزة نوبل للسلام في سن 17 عاماً ملالا يوسفزاي، بنسخة مخصصة لليافعين، وتعرض فيه ملالا الحقبة الزمنية التي حكمت فيها طالبان، عندما انتشر الجهل والتخلف وعمالة الأطفال والكثير من المحظورات.

«فاتن»
تروي المؤلفة فاطمة شرف الدين قصة فتاة في عمر الخامسة عشرة تدعى فاتن، وفي خضم الحرب الأهلية اللبنانية، تبدأ حياتها الجديدة في بيروت بمرارة، بعدما أُحضرت من قريتها في الجنوب لتعمل كخادمة في أحد البيوت. لكنها ستشق طريقها لتجد خلاصها في التعليم.

الفتى 87
رواية لليافعين من تأليف إللي فاونتين وترجمة شادية شيخاني، تروي قصة فتى يدعى شيف يحب الشطرنج والرياضيات والتسابق مع أعز صديق له من المدرسة إلى البيت. وذات يوم، يأتي جنود مسلّحون إلى منزله فيدرك أنه لم يعُد في أمان. وتقدّم هذه الرواية قصة مُلهمة، تحكي عن صراع فتى من أجل البقاء على قيد الحياة. 

كتب للأطفال من فئة 6 – 9 سنوات
«يوماً ما»: رواية من تأليف شيخة الزيارة ورسوم فرانشيسكا دافني فينياجا، تخاطب فيها الابنة أمها المريضة في المستشفى، وتتمنى لها أن تتعافى قريبًا، فتصف لها الحب الكبير الذي ستغدقه عليها، والعناية الفائقة التي ستوليها إياها، والأوقات الجميلة التي ستقضيانها معًا.

«يونس»: قصة من تأليف أمل ناصر ورسوم أنيتا بارغجياني، وتشجّع على الغوص في عمق الإنسان، بعيدًا عن الشكل الخارجي، وتحفّز على نشر المحبة بين الناس، من خلال حكاية يونس المصاب بمتلازمة داون، والذي يحب أن يمارس هوايته في صنع أطيب الأصناف من الحلويّات والمخبوزات.

«مشهور بالصدفة»: من تأليف سمر محفوظ برّاج ورسوم نرينا كانزي، وتحكي قصة فهيم الفنان دائم السرحان، والذي لا يهمه شيء سوى الألوان. ولم يكن يكترث بملابسه، فتارة يرتديها ممزقة، وتارة واسعة، وأحيانًا غير مكوية، وأحيانًا أخرى غير متناسقة. لكن الناس كانوا يعجبون بما يرتديه ويقلدونه واعتبروه مبتكرًا.

«صوت البحر»: قصة للفئة العمرية 9 – 12، من تأليف رانيا زبيب ضاهر ورسوم دبرا جيدي، وتحكي عن البحر وأمواجه عندما كان مصدر الفرح في غناء «لين» الذي يسعد كل مدينتها. وفي يوم من الأيام لم يعد البحر يحمل لها قصصا سعيدة، بعد أن أصبحت أمواجه حزينة، ففقدت لين صوتها الجميل. 

طباعة