العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تنظمه «دبي للثقافة»

    «صيفنا ثقافة وإبداع».. رحلة للأطفال في عالم الآداب

    صورة

    بعد أسبوع حافل بالفنون، ينتظر الأطفال اليافعون باقة ثرية من الورش والأنشطة الخاصة بالآداب في برنامج الأسبوع الثاني للمخيم الصيفي «صيفنا ثقافة وإبداع»، الذي أطلقته هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة)، في الأول من أغسطس الجاري، ويستمر حتى 28 منه، بهدف دعم المواهب وإلهام الأجيال الصاعدة للإبداع والابتكار.

    ودعت «دبي للثقافة» الصغار لمواصلة رحلة استكشافهم المعرفية والإبداعية في أروقة الأدب عبر فعاليات الأسبوع الثاني من برنامج المخيم الصيفي في مكتباتها العامة، الذي يستمر من الثامن إلى 14 أغسطس الجاري، حيث تقدم المكتبة العامة في حتا للأطفال ورشاً قرائية واقعية وافتراضية باللغة العربية على مدار الأسبوع، يطور الأطفال خلالها مهاراتهم في القراءة المعبرة وتمثيل القصص، فضلاً عن الاستمتاع بحكايات مسلية سيتم سردها للأطفال بأسلوب مشوق. كما سيطلقون عنان خيالاتهم لتشكيل قصة مصورة باستخدام فن الكولاج، من ثم سردها، وسيتعرفون عبر «ورشة الخط العربي» إلى جماليات الخط العربي.

    أما في مكتبة أم سقيم، فإضافةً إلى الورش القرائية الممتعة، سيخوض الأطفال غمار تجربة صناعة بئر الصلصال، وسيتعرفون إلى مهنة ساعي البريد عبر فيديو قصير، وورشة عمل «أظرف وطوابع البريد»، فضلاً عن الدخول إلى عالم النحل وصنع مجسم النحلة، والاطلاع على عالم الحيوانات، واستكشاف أهمية التعاون ومساعدة الآخرين، وصناعة النظارات بأدوات بسيطة. كما سيستمتعون بقصة «صديقي الأسد» لصاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، التي ستلقيها عليهم الكاتبة ناديا النجار.

    وفي مكتبة المنخول، تنتظر الصغار ورش عمل محفزة لإبداعاتهم، تشمل أنشطتها تأليف القصص وتمثيلها، وصناعة فواصل الكتب، وتعلُّم فن إلقاء الشعر والتعرف إلى أهميته في الثقافة الإماراتية.

    كما أعدّت مكتبة الصفا للفنون والتصميم، ورش عمل واقعية وافتراضية باللغتين العربية والإنجليزية سيقضون خلالها أوقاتاً ممتعة مع قراءة القصص وتعلّم كيفية صناعة قصة متحركة وتحويلها إلى قصة رقمية عن طريق تطبيق «بلوتاغون»، وكتابة رسائل إلى أمهاتهم، وتأليف القصص والرسم، والكتابة عن مواصفات الحيوانات المفترسة والعقارب.

    وعبر باقة من الورش الواقعية والافتراضية باللغة العربية، ستتاح أمام الأطفال الفرصة في مكتبة الطوار العامة لتطوير مهاراتهم في تلخيص القصص والكتابة التعبيرية، إضافة إلى الاستمتاع بقصة «البائع الصغير»، التي ستقرأها عليهم الكاتبة موزة محمد، ومشاهدة عرض للفيلم الصامت «FLOAT»، يصاحبه جلسة كتابة إبداعية يتعلمون خلالها فن التعبير عن القصص المرئية وتحويلها إلى قصة مكتوبة. كما أعدت مكتبة الراشدية العامة للأطفال ورشتي عمل واقعيتين باللغة العربية، تشملان سرد القصص وجلسة عصف ذهني، لمناقشة كيفية تحويل القصص إلى رسومات، وجلسة حوارية مع الأطفال لتحفيزهم على التخيل وعرض صور لبعض الأحداث لمساعدتهم على كتابة أحداث قصة قصيرة من خيالهم.

    وتشمل الأنشطة التي جهزتها مكتبة هور العنز العامة للأطفال باقة من الورش الواقعية باللغة العربية، يستمتعون خلالها بقراءة قصص من سلسلة «عالمي الصغير» لصاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد، منها «صديقي الأسد»، و«كهفي الصغير» و«من يشبهك يا أمي»، ويتعلمون إدارة الوقت واستغلاله بالطريقة المثلى، فضلاً عن ورشة الطباعة التي سيتعلم خلالها الأطفال الطريقة البدائية للطباعة عن طريق رسم الأشكال على الطبق وطباعته على الورق، لاكتساب مهارة التنسيق بين الأشكال والدمج بين الألوان.

    طباعة